مساحة إعلانية

ذوو الأسرى يطالبون المؤسسات الحقوقية بإنهاء معاناة أبنائهم المرضى في الأسر

طولكرم/PNN-طالب ذوو الأسرى والمتضامنون معهم، الصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء معاناة الأسرى المرضى وفي مقدمتهم الأسير المريض ناصر أبو حميد، الذي يقبع في مستشفى “برزلاي” الإسرائيلي، بحالة خطيرة جدا.

جاء ذلك خلال الوقفة الأسبوعية المساندة للأسرى أمام مقر الصليب الأحمر بطولكرم، اليوم الثلاثاء، والتي خصصت لإسناد الأسير المريض ناصر أبو حميد، حيث رفع خلالها المشاركون صور الأسير، ورددوا الهتافات الوطنية الداعمة له والداعية إلى إنقاذ حياته.

وقال مدير نادي الأسير في طولكرم إبراهيم النمر، ندعم الأسير ناصر أبو حميد الذي ما زال يمكث في مستشفى “برزلاي”، بحالة لا تطمئن بخير، محذرا من خطورة وضعه الصحي، وأنه آن الأوان بأن تأخذ كافة المؤسسات الدولية دورها الطبيعي في محاربة جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الأسرى والمتمثلة بـ”الإهمال الطبي” الذي رفع من أعداد الحالات الخطيرة في صفوف الأسرى، وفي مقدمتهم الأسير أبو حميد، والطفل أمل نخلة والأسير معتصم رداد وغيرهم.

وأكد منسق فصائل العمل الوطني فيصل سلامة، أن هذه الوقفة هي لنصرة الأسرى المرضى، مستنكرا الهجمة المسعورة ضدهم خاصة الأسير أبو حميد الذي يخوض معركة الألم والوجع، حيث يعيش في إهمال طبي بدلا من توفير العلاج له كما نصت المواثيق الدولية.

وطالب كافة المؤسسات الدولية من إنسانية وحقوقية الضغط على حكومة الاحتلال بالإفراج العاجل عن الأسير أبو حميد، وكل الأسرى المرضى والأسيرات والأطفال، محملا الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم.

وشدد سلامة على ضرورة أن تكون هناك مشاركة واسعة دعما للأسرى، وفي مقدمتهم المرضى لتصل إلى العالم للضغط على الاحتلال للإفراج عنهم، وحشد جماهيري أوسع يليق بتضحياتهم.