مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

بدعم من الإيسيسكو: “اللجنة الوطنية” و”السياحة” تختتمان مشروع المشاغل التراثية البدوية

بيت لحم/PNN-اختتمت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم ممثلة بأمينها العام ورئيس المجلس التنفيذي للإيسيسكو د. دوّاس دوّاس ووزارة السياحة والآثار ممثلة بوكيلها د. صالح طوافشة ومؤسسة بدو بلا حدود ممثلة برئيس مجلس إدارتها وسام صلاح مشروع المشاغل التراثية البدوية، وذلك في مقر مؤسسة بدو بلا حدود ببيت لحم.

حيث صرّح دوّاس أنّه انطلاقاً من اهتمام القيادة الفلسطينية بتعزيز صمود التجمعات البدوية وضمن إطار واجب اللجنة الوطنية ودورها المهني والوطني بدعم هذه التجمعات في مجالات عمل اللجنة التربوية والثقافية والعلمية، جاء دعم مشروع المشاغل التراثية البدوية لتمكين النساء البدويات المتواجدات في المناطق الواقعة شرقي القدس وبيت لحم اقتصادياً، لا سيّما النساء من ذوي الاحتياجات الخاصة. وأضاف أن هذا المشروع عكس حجم الشراكة والتعاون ما بين اللجنة الوطنية ووزارة السياحة والآثار وتوحيد رؤيتهما الهادفة إلى النهوض والحفاظ على المشهد الثقافي في فلسطين ودعم كل ما يعزز القطاع السياحي.

كما شكر دوّاس منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” على تمويل المشروع وحرصها على تطوير وتعزيز المشهد الثقافي والتربوي والعلمي في فلسطين والقدس، خاصة في ظل التحديات التي نواجهها نتيجة سياسة الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني. وأكّد على مواصلة اللجنة الوطنية في دعم التجمعات البدوية تربوياً وعلمياً وثقافياً لتعزيز صمود مواطنيها، وتعزيز دورهم الفعّال في الحفاظ على الأرض وما عليها من مقدرات تراثية وحضارية ووقوفهم في وجه الاحتلال وإفشال كافة مخططاته التهويدية.

ومن جانبه شكر طوافشة جهود اللجنة الوطنية المبذولة في توثيق التراث، والتشديد على دعم العاملات على الإنتاج من خلال هذا المشروع لتعزيز صمود البدو في هذه المنطقة، وتطرق إلى مشروع السياحة الصحراوية والذي يندرج ضمن أجندة عمل الوزارة حيث ستبدأ الوزارة حملات توعوية بخصوص هذا النوع من السياحة في المناطق البدوية الصحراوية، وجذب المستثمرين للعمل في هذه المناطق بهدف تطويرها ودعمها حتى تكون صامدة أمام كافة المعيقات التي تواجهها.

وفي ذات السياق، شكر صلاح اهتمام اللجنة الوطنية ووزارة السياحة والآثار على اهتمامهم بدعم مثل هذه المشاريع، وتمنّى تطوير هذه المشاريع من خلال الدعم المستمر لحماية التراث البدوي والمجتمعات البدوية بشكل عام

وخلال الاختتام تم التعريف بالمشاغل التراثية البدوية وعرض للمنتجات التي قامت فكرتها على تحويل المكونات المتوفّرة في البيئة البدوية الصحراوية لمنتجات ذات جاذبية تسويقية عالية وملائمة للاستخدام العصري مع المحافظة على الأصالة البدوية، كما تم القيام بجولة ميدانية إلى الريف الشرقي لمحافظتي بيت لحم والقدس، وزيارة بعض المواقع التراثية والأثريّة وقد تم الاتفاق على مواصلة العمل والتنسيق للبدء بإجراء دراسات توثيق للمقدرات الثقافية والتراثيّة والمواقع الأثريّة في هذه المنطقة الهامة، وذلك ضمن إطار الجهود الوطنيّة للحفاظ على الأراضي في مواجهة سياسات الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي، وفتح آفاق استثماريّة أمام صانع القرار السياسي وأيضا القطاع الخاص الفلسطيني في هذه المنطقة التي تتوفر بها إمكانيات سياحية كبيرة.

وحضر الاختتام من وزارة السياحة مدير عام المتاحف والتنقيبات الأثرية جهاد ياسين، ومن اللجنة الوطنية كل من محمد صوافطة ق.أ مدير عام البرامج والمشاريع، وخلود حنتش ق.أ مدير عام المنظمات، ووصفية المصري ق.أ مدير عام الأمانة العامة، أيمن نافع مسؤول ملف الثقافة، ومدير البرامج في مؤسسة بدو بلا حدود زياد حميدان.