مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

قبيل شهر رمضان.. كيف تحضر جسمك لصيام سهل؟

بيت لحم/ PNN- أيام قليلة تفصلنا عن حلول شهر رمضان المبارك، المناسبة الدينية السنوية التي ينتظرها ملايين المسلمين حول العالم، حيث يمثل شهر رمضان المبارك تحدياً لبعض الناس، لذا يتطلب أن يكون الجميع مستعد بشكل جيد للامتناع عن تناول الطعام والشراب أثناء النهار.

ومع ما يقرب من 13 ساعة من الصيام يومياً لمدة 30 يوماً، يجب أن نكون مرنين جسدياً وعقلياً.

ولذلك، فإن تحضير الجسم للصوم في رمضان هو أمر بغاية الأهمية، إذ إنه يساعدك على التأقلم مع التغيير المفاجئ الذي يطرأ على الجسم جراء العادات الصحية المختلفة عن بقية العام خلال الشهر الفضيل.

وبهذه المناسبة، يستعرض التقرير التالي مجموعة من النصائح المهمة لتحضير الجسم لصيام شهر رمضان الكريم.

تقليل حصص الوجبات اليومية

كخطوة أولى، يُنصح بتقليل حصص الوجبات اليومية قبل شهر رمضان بحوالي 2 – 4 أسابيع، العادة الصحية التي تساعد على تحضير جسمك لاستهلاك كميات أقل من الطعام، وبالتالي تعليمه التعامل مع كمية محدودة من السعرات الحرارية يومياً.

التقليل من الملح والسكر

يجب اكتشاف الأطعمة التي نتناولها بانتظام والتي تحتوي على مستويات عالية من الملح والسكر.

ومن هنا، يجب محاولة تقليل استهلاكها بمقدار ملعقة كبيرة من الملح والسكر يومياً، وذلك أيضاً دون أن يلاحظ الجسم الانخفاض لأن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن الاعتياد عليها.

ويساعد هذا أيضاً على محاربة الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الملح والسكر، ليس فقط خلال شهر رمضان ولكن على مدار الحياة.

التوقف عن تناول الوجبات الخفيفة والسريعة

ينصح بوضع حد لعادات تناول الوجبات الخفيفة خلال اليوم، والاعتياد على تناول 3 وجبات رئيسية فقط في اليوم، الإفطار والغداء والعشاء.

وسيؤدي ذلك إلى ضبط المعدة على قبول استهلاك الطعام في أوقات الوجبات الثابتة.

أما بالنسبة لشهر رمضان، فيمكن تناول الوجبات الرئيسية مرتين فقط في اليوم، وهي السحور والإفطار.

كما ينصح بالامتناع عن تناول الوجبات السريعة قبل شهر رمضان بفترة مناسبة.

التقليل من الكافيين

يمكن أن يسبب الكافيين إدماناً شديداً، ومن خلال تقليل كمية الكافيين قبل شهر رمضان، يمكن منع الجسم من تجربة الأعراض المتعبة لانسحاب الكافيين.

وغالبا ما تكون أعراض الانسحاب هي التهيج، والغضب، ونفاد الصبر، والأرق، ومشاكل التركيز، وكلها يمكن أن تؤثر على الصحة والمهام اليومية.

إصلاح نمط النوم

ينصح باختيار نمط النوم الذي يمكن التكيف معه والمواظبة عليه باستمرار.

ويُقترح أن يحصل الشخص على حوالي 6 إلى 8 ساعات من النوم كل ليلة.

ومن خلال القيام بذلك، يصبح الجسم مجهزاً بالكامل بالطاقة الكافية لليوم التالي وأيضاً يمكن تقليل مخاطر المشاكل المزمنة مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية.

الصيام قبل رمضان

يساهم الصوم ليومين في الأسبوع قبل شهر رمضان في اعتياد الجسم على الصيام وخاصة أن الصوم يخلص الجسم من السموم.