مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

بينما تحتفل نساء العالم بعيد الام : امهات الاسرى يغادرن فجرا في رحلة عذاب لزيارة ابنائهن الاسرى في سجون الاحتلال … شاهد PNN فيديو

بيت لحم /PNN/ في عيد الام عيدهن ليس ككل الامهات في العالم فها هن يستيقظن مع ساعات الفجر الاولى ويتوجهن لزيارة فلذات اكبادهن في سجون الاحتلال في رحلة عذاب يفرضها الاحتلال عليهن لكنهن وبالرغم من هذا الالم يسافرن  وهن محملات بمشاعر الامل رغم الالم ليؤكدن انهن سنديانات فلسطين الصادمات في وجه هذا الاحتلال البشع.

وللتعبير عن تقدير حركة فتح ونادي الاسير الفلسطيني وحركة الشبيبة الطلابية قام محمد المصري امين سر فتح اقليم بيت لحم وعبد الله الزغاري مدير عام نادي الاسير في الضفة الغربية ورامي الازرق مسؤول الشبيبة الطلابية ببيت لحم فجر اليوم الاثنين بتوزيع الورود على امهات الاسرى خلال توجههن الى السجون لزيارة ابنائهن للنقل معاناة الامهات الفلسطينيات عموما وامهات الاسرى بشكل خاص حيث يواجهن ظروف صعبة خلال رحلة الزيارة التي تبدا من ساعات الفجر وتستمر حتى ساعات الليل.

وتؤكد حركة فتح ونادي الاسير وحركة الشبيبة الطلابية ان توزيع الورود على امهات الاسرى للتاكيد لهن على ان كل ابناء فلسطين هم ابنائهن وللفت انظار العالم لمعاناة الامهات في فلسطين في اليوم الدي تحتفل به كل الامهات بيومهن داعين مؤسسات حقوق الانسان الدولية والمجتمع الدولي بالعمل على انهاء معانات الامهات الفلسطينيات.

وقالت والدة الاسير ناصر مزيونة ابو سرور والدة الاسير ناصر ابو سرور انها تامل ان يهدا بال امهات الاسرى وان يحتفلن بتحرير ابنائهن وهن على قيد الحياة موضحة انها ستواصل الحياة بكل امل من اجل احتضان ابنها الاسير و انها هي وامهات الاسرى سيبقين الام والحاضنة للنضال في رسالة عظمة ونموذج نضالي للمراة الفلسطينية.

واشارت مزيونة ابو سرور الى انها تعاني منذ ثلاثين عاما وبالتالي كيف يمكن ان تعيش وتفكر معربة عن املها وايمانها بالافراج عن ناصر وكل الاسرى حيث تطالب الجميع بالعمل من اجل الافراج عنه وعن الاسرى وحمايتهم.

اما شقيقة الاسير محمود سراحنة فقالت ان امهات وعائلات الاسرى يواجهن ظروف صعبة على مختلف الاصعدة بدء من الاشتياق للاسرى مرورا بمعاناة رحلة الزيارة التي تبدا منذ ساعات الفجر الاولى وحتى ساعات الليل مشيرة الى انهن وبالرغم من ذلك سيواصلون الصمود ودعم الاسرى.

وقال محمد المصري امين سر فتح اقليم بيت لحم ان الفعالية اليوم لتقديم زهور ومياه لامهات الاسرى هي رسالة لتذكير ابناء شعبنا بمعاناة الاسرى وامهاتهم والقسوة التي يتعامل بها الاحتلال مع امهات الاسرى متتمنيا ان تحتفل النساء في العام المقبل وقد تحرر الاسرى من سجون الاحتلال.

عبد الله الزغاري مدير عام نادي الاسير الفلسطيني قال في حديث مع PNN ان امهات الاسرى يعايشن ظروفا حياتية صعبة لكنهن نموذج نضالي حي في مواجهة الاحتلال وممارساته العنصرية مشيرا الى ان احتفال الامهات الفلسطينيات بعيد الام مختلف عن احتفالات الامهات في فلسطين ونحن نشاهد اليوم وهي تقوم وتحتفل بيوم الام بذهابها الى السجن مع ساعات الفجر الاولى ولكنها تبقى الصابرة الصامدة التي يحذوها الامل والكبرياء والكرامة.

بدوره قال رامي الازرق منسق لجنة الشبية الطلابية في بيت لحم ان هذه الفعالية تهدف الى تعريف ابناء شعبنا عموما وخاصة ابناء الشبية والطلبة في الدارس والجامعات بمعاناة الامهات للاسرى بمناسبة عيد الام وضرورة الاهتمام بهن والعمل من اجلهن واجل الاسرى للتعبير عن الوفاء لهم ولتضحياتهم.

رسالة رمزية بسيطة في تفاصيلها كبيرة في معانيها حملتها حركة فتح ونادي الاسير لامهات الاسرى تعبيرا عن الوفاء لنضالات وتضحيات الاسرى وصمود الامهات بانتظار الوعد الصادق بتحرر الاسرى والانعتاق من هذا الاحتلال البشع مهما طال امد الا ان نهايته حتمية.