مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
قدورة فارس

فارس: جهود كبيرة تبذل لوضع حد للهجمة الممنهجة بحقّ أسرانا

رام الله /PNN/ قال رئيس نادي الأسير الفلسطينيّ، قدورة فارس، اليوم الثلاثاء إنّ جهودًا كبيرة تبذلها السلطة الوطنية عبر القناتين السّياسية والأمنية من أجل وضع حد للهجمة الممنهجة التي تشنها إدارة سجون الاحتلال بحقّ الأسرى، وكذلك لضمان الاستجابة لحقوقهم.

وأضاف في تصريح، إنّ الاتصالات الجارية على مختلف المستويات، إن لم تحقق أي اختراق للوصول إلى حل يضمن الاستجابة لمطالب الأسرى الذين قرروا خوض الإضراب عن الطعام دفاعًا عن حقوقهم في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، فإن الحركة الوطنية مدعوة لاستنفار كل طاقاتها من أجل تشكيل أوسع جبهة في مواجهة الاحتلال وإجراءاته وجرائمه التي يقترفها بحقّ أسرانا، مشددًا على أنّه حان الوقت أن تلتم كافة القوى الفلسطينية لتقول كلمتها.

وأكّد فارس أنّه وفي الوقت الذي تُبذل جهود إقليمية كبيرة من أجل ضمان التهدئة في فلسطين وتحديدًا في هذا الوقت الحساس ونحن على عتبات شهر رمضان الفضيل، فإنّ إدارة سجون الاحتلال تواصل إجراءاتها القهرية بحقّ أبطال ورموز الشعب الفلسطينيّ.

موضحا، أنّ كل المعطيات الراهنّة، يجب أن تدفعنا لرفض أي تهدئة يمكن أن تكون على حساب أسرانا وأسيراتنا، ولذلك على أبناء الشعب الفلسطيني أن يعلنوا أن لا استقرار ولا هدوء إن لم تكف سلطات الاحتلال يدها عن الأسرى وتوقف إجراءاتها القمعية، وتستجيب لمطالبهم العادلة.

ودعا فارس بأن يكون شهر رمضان فرصة لنصرة أسرانا وأسيراتنا في معركتهم التي سيدخلونها موحدين يوم 25/3/2022، لافتًا إلى أنّ الأسرى ما كانوا سيقدموا على هذا القرار المرّ لولا أنّ ظروف حياتهم الاعتقالية قد وصلت إلى حد لا يطاقـ، ولعلها المفارقة الغريبة أن يضطر أسرى أمضوا أربعة عقود أو يزيد في الأسر، أمثال القادة الأبطال كريم يونس، وماهر يونس، ونائل البرغوثي أن يضربوا عن الطعام ربما للمرة الألف من أجل حقوق بسيطة سبق للأسرى أن أنجزوها قبل عشرات السنين.