مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

توقعات بتصاعد عمليات المقاومة تزامنا مع اقتحامات الأقصى وغليان السجون

بيت لحم/PNN- تتواصل التوقعات بتصاعد عمليات المقاومة الفلسطينية، في ظل زيادة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس المحتلة، إلى جانب حالة الغليان التي تشهدها سجون الاحتلال قبل يومين من شروع الأسرى في معركة الإضراب المفتوح عن الطعام.

وأكد الناشط والأسير المحرر ثامر سباعنة، أن الهبات الفلسطينية ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي ستتصاعد خلال الأيام المقبلة، وتحديدا في شهر رمضان المبارك، لمواجهة اقتحامات المستوطنين وجرائم الاحتلال.

وأوضح سباعنة أن شهر رمضان المبارك هذا العام يتزامن مع أعياد يهودية ومناسبات دينية للمستوطنين، منها عيد “البيسح”، وبالتالي سيسعى المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى، ما سيترتب عليه مواجهات مع الفلسطينيين، وتصاعد المقاومة في كافة أنحاء فلسطين. ومساء الثلاثاء، قتل أربعة مستوطنين في عملية طعن بطولية بمدينة بئر السبع المحتلة، نفذها الأسير المحرر محمد غالب أبو القيعان من سكان بلدة حورة في النقب المحتل.

نصرة الأسرى وتشهد أنحاء فلسطين تصاعدا في عمليات المقاومة الفلسطينية، تشمل إطلاق الرصاص ورشق بالزجاجات الحارقة والحجارة.

وأشار إلى أن جيش الاحتلال كثّف من حملات الاعتقال والهدم والتهديدات، في سياق محاولة لضرب الانتخابات المحلية من جهة، وإحباط الهبات الفلسطينية المحتملة خلال شهر رمضان من جهة أخرى. وعلى صعيد الإضراب المرتقب للأسرى، قال سباعنة إنهم يتهيؤون للإضراب الشامل في الخامس العشرين من الشهر الجاري، مؤكدا أن المطلوب حراك حقيقي لنصرة الأسرى والتفاعل مع قضيتهم.

وتابع: “هذا يشمل حراك رسمي وفصائلي وشعبي”، إلى جانب ضرورة تفعيل دور السفارات الفلسطينية في العالم.