مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

 قلقيلية: المحافظ يلتقي رئيس سلطة جودة البيئة ويبحث معها عددا من القضايا البيئية

قلقيلية/PNN- بحث اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية ورئيس سلطة جودة البيئة الدكتورة نسرين التميمي عددا من القضايا التي تتعلق بالواقع البيئي في محافظة قلقيلية، وأبرزها تهريب نفايات الاحتلال الى الأراضي الفلسطينية.

جاء ذلك خلال لقائه الدكتورة التميمي في مكتبه اليوم بحضور رئيس بلدية قلقيلية د.هاشم المصري ورؤساء البلديات وعدد من الهيئات المحلية وممثلين عن مديرية الحكم المحلي، ومدير الاقتصاد الوطني باسم عدوان، والمهندس ثابت بشير مدير سلطة جودة البيئة وطاقم من المديرية.

وخلال اللقاء رحب المحافظ بالدكتورة التميمي، وأشاد بالجهود التي تقوم بها سلطة جودة البيئة، مؤكدا على أهمية دور سلطة جودة البيئة في متابعة القضايا البيئية وفي مقدمتها تهريب النفايات الإسرائيلية الى محافظة قلقيلية، لافتا الى ان هناك متابعة من قبل لجنة السلامة العامة لهذا الموضوع، وهناك جهود مبذولة في توعية الهيئات المحلية بمخاطر النفايات وتهريبها واليات التعامل مع هذا الموضوع قانونيا، حيث عقدت ورشة مشتركة ما بين سلطة جودة البيئة والمحافظة تحت عنوان ” رفع القدرات الوطنية في مجال انفاذ التشريعات البيئية” كان لها الأثر الكبير في توجيه الهيئات المحلية الى مخاطر النفايات المهربة.

وتطرق المحافظ الى المخاطر البيئية التي أحدثها مكب النفايات المقام بالقرب من بلدة جيوس، والذي أقامه الاحتلال قبل ما يزيد عن 30 عاما بالقوة، مضيفا انه وبالرغم من توقف الاحتلال عن استخدام المكب الا ان هناك الاف الاطنان المكدسة في المكب والمطلوب ان يتم ازالتها ومعالجتها على نفقة الاحتلال وداخل أراضي 1948.

بدورها اكدت رئيس سلطة جودة البيئة د. نسرين التميمي بأن محافظة قلقيلية لها خصوصية خاصة كونها محاطة بالمستوطنات وقريبة من الداخل الفلسطيني، وكون  المحافظة تعتبر نقطة استهداف من قبل الجانب الإسرائيلي ومستوطنيه؛ الذين يقومون ليلا ونهاراً بالتخلص من نفاياتهم داخل المحافظة، وزاد الأمر سوءاً ما خلفه جدار الفصل العنصري من آثار كارثية على المحافظة، مشيرة إلى أن هذه الزيارة تأتي للوقوف على المشاكل البيئية التي تعاني منها المحافظة خاصة تهريب نفايات الاحتلال الى أراضينا، مؤكداً حرص سلطة جودة البيئة على حماية بيئتنا الفلسطينية من كافة الأضرار والملوثات البيئية  والتصدي لظاهرة التهريب والحد منها، وتعزيز دور الرقابة والتفتيش من قبل طواقم سلطة جودة البيئة في كافة المحافظات.

وجددت الدكتورة التميمي تأكيدها بأن الاحتلال المسؤول الأول عن الدمار الذي لحق بالبيئة الفلسطينية، لافته الى أن مكب النفايات الذي أقيم على أراضي محافظة قلقيلية هو جريمة تضاف الى سجل الاحتلال الممتلئ بالجرائم، وطالبت بتكثيف الجهود مع كافة الشركاء لمكافحة ظاهرة تهريب النفايات، وتعزيز الوعي البيئي للمواطنين من خلال البرامج التوعوية بالتعاون مع كافة الشركاء.