مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

“الديمقراطية”: وقف التنسيق الأمني خطوة ملحة لمواجهة الهجمة الإسرائيلية ضد شعبنا في الضفة

بيت لحم/PNN-أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها اليوم، الهجمة الشرسة التي تشنها قوات الاحتلال، وعصابات المستوطنين الإسرائيليين ضد شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، في محاولة مكشوفة لبث الرعب في النفوس، في ظل تقديرات تجمع على أن شهر رمضان الكريم سيشكل حالة نهوض جديدة في تصعيد المقاومة الشعبية للاحتلال والاستيطان.

وأضافت الجبهة: إن الجريمة النكراء التي ارتكبتها قوات الاحتلال في جنين، واستشهاد ثلاثة من أبناء شعبنا المقاومين، وفي الخليل، استشهاد أسير محرر برصاص الاحتلال، إنما تؤكد أن قيادة قوات الاحتلال، وبالتعامل مع عصابات المستوطنين المسلحين بالبنادق الحربية، تحاول أن تمرر اللعبة المكشوفة بالادعاء بتقديم تسهيلات (!) لأبناء شعبنا في رمضان (!)، والعمل في الوقت نفسه على شنّ غزوات الاعتقال والقتل الجماعي في أنحاء الضفة الفلسطينية.

ودعت الجبهة السلطة الفلسطينية إلى رفع الغطاء عن هذه «اللعبة» الدموية التي تتعاون في إدارتها الأذرع المختلفة للمنظومة الأمنية الإسرائيلية، في ظل تنسيق أمني، يشكل في حد ذاته خروجاً على قرارات الشرعية الفلسطينية، كما تمثلت في قرارات المجلس الوطني والمجالس المركزية، وآخرها المجلس المركزي الـ 31.

وأكدت الجبهة أنه بات على القيادة السياسية للسلطة الفلسطينية أن تتحمل مسؤوليتها إزاء ما يجري على أرضنا الفلسطينية من قتل واعتقال جماعي، وما يلحقه الاحتلال بمصالح شعبنا من أضرار وخسائر.

وقالت الجبهة: إن وقف التنسيق الأمني هو الحد الأدنى المطلوب لمجابهة الهجمة العدوانية لسلطات الاحتلال، كخطوة أولى ومهمة، على طريق الشروع في تطبيق قرارات المجالس الوطنية والمركزية، بما فيها الدعوة لحوار وطني شامل، بفتح الأفق نحو خطة لإنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الداخلية، وتبني استراتيجية كفاحية توحد شعبنا بكل فئاته على كامل الأرض الفلسطينية، وفي مناطق الشتات.