أخبار عاجلة
مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

مع انتهاء الانتخابات : الاشخاص ذوي الاعاقة ومؤسساتهم يطالبون المجالس الجديدة تعزيز حقوقهم وابرزها الموائمة شاهد فيديو PNN

بيت لحم /PNN/ مع انتهاء مرحلة الانتخابات بكافة مراحلها وبدء عملية التصويت يوم غد السبت طالب الاشخاص ذوي الاعاقة ومؤسساتهم الحقوقية العاملة في هذا المجال المجالس البلدية الجديدة بتبتي سياسات واضحة للمساهمة في تعزيز حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة بشكل جدي وعدم اقتصار الحديث عنهم من خلال البرامج الانتخابية بل والسعي لتمثيلهم في المجالس المقبلة

وقال اسيد صلاح رئيس فرع الاتحاد العام للاشخاص ذوي الاعاقة في بيت لحم في حديث مع PNN تغطية اعلامية خاصة حول حقوق ذوي الاعاقة في الترشح والتصويت بالانتخابات المحلية التي نفذتها PNN بالتعاون مع برنامج التاهيل المجتمعي التابع لجمعية بيت لحم العربية للتاهيل ان الاشخاص يتطلعون اتجاه المجالس ليس فقط من خلال اداء شكلي بل نريد برامج فاعلة تستهدف ذوي الاعاقة ليكونوا جزء لا يتجزا من المجتمع الفلسطيني.

واشار صلاح الى اهمية العمل ايضا الى جانب ملفات الموائمة وتعزيز حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة الى العمل على توعية المجتمع بشكل واضح من خلال تبني سياسات للتوعية للمواطنين حول حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة.

وعبر صلاح عن الامل بان تتبنى المجالس المحلية برامج وحملات توعية مصحوبة بخدمات حقيقية تساهم بتعزيز وجود وثقافة حاضنة لذوي الإعاقة وتعمل من اجل حقوقهم.

وحول ما طرح من قضايا في البرامج الانتخابية للكتل المترشحة أشار ذوي الإعاقة انهم ياملون بتحقيق هذه البنود والا تكون هذه البرامج مجرد وعود وهمية لكسب الأصوات موضحين ان اهم مطالبهم هي تضمين الموائمة للمباني العامة والخاصة ولتشمل كافة أنواع الإعاقة.

كما طالب ذوي الإعاقة المجالس المحلية المنتخبة بالعمل على دعم ذوي الاعاقة من خلال تبني قوانين تيسر على ذوي الإعاقة واقعهم وتشمل إعفاءات لهم في الاعمال الى جانب تشغيل ذوي الإعاقة بالنسب التي ينص عليها القانون في داخل المجالس المحلية.

 

وقال رافت عبيات ان مؤسسات ذوي الاعاقة تسعى لتعزيز الموائمة لانه بدونها لا يمكن للاشخاص ذوي الاعاقة التقدم والمشاركة في المجتمع اذا لم تكن المؤسسات موائمة وهنا يكمن دور المجالس البلدية وهل هي مجالس داعمة بشكل حقيقي لدمج الاشخاص ذوي الاعاقة ام انها تتبنى مطالبهم بشكل حقيقي.

واضاف العبيات وهو احد جرحى الانتفاضة الثانية ان المؤائمة وتطبيقها من قبل المجالس المحلية تعكس ثقافة البلديات والاشخاص المنتخبين فيها مشددا على اهمية العمل على الزام كافة المؤسسات الاهلية والعامة والخاصة بالموائمة.

من جهته قال محمد كرام اشار الى اهمية موائمة كافة المؤسسات حتى يستطيع الاشخاص ذوي الاعاقة الوصول الى الاماكن التي يريدون الوصول اليها ودون ذلك فان كل ما يقال هو مجرد احاديث من قبل المرشحين والمنتخبين.

وطالب محمد كرام انه من المهم اعفاء ذوي الاعاقة من الضرائب مثل المعارف والنفايات الى جانب التخفيف من الضرائب على الاعمال والمشاريع التجارية حتى يستطيعوا النهوض بهذه الاعمال والعيش بكرامة.

واكد عبيات على اهمية التزام المجالس المحلية المختلفة بتشغيل النسبة القانونية وهي 5% من مجموع موظفي المجالس المحلية لتاكيد سعيهم على اعطاء ذوي الاعاقة حقهم في العمل.