مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

مجلس الأمن يناقش أحداث بوتشا وعقوبات اقتصادية على روسيا

بيت لحم/PNN- تدخل الحرب الروسية على أوكرانيا، اليوم الثلاثاء، يومها الـ41، وسط تصاعد في الحديث عن تغير في الخطط الروسية لنشر عشرات الآلاف من الجنود في شرقي أوكرانيا.

وتستعد القوات الروسية “لشن هجوم ضخم” على القوات الأوكرانية في لوغانسك في شرق أوكرانيا، وفق ما أعلن حاكم المنطقة سيرغي غاداي.

ودعت روسيا القوات الأوكرانية في مدينة ماريوبول لإلقاء أسلحتها ومغادرة المدينة، اليوم الثلاثاء، عبر ممر آمن، في حين قالت الولايات المتحدة إنها تنسق مع دول عدة لتسليم كييف شحنات جديدة من الأسلحة.

إلى ذلك، يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة لمناقشة الأدلة المتوفرة على ما يوصف بجرائم حرب ارتكبتها القوات الروسية خلال سيطرتها على بلدة بوتشا. وتنفي موسكو الاتهامات الأوكرانية والغربية وتصفها بالمزيفة.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، إن بلاده وحلفاءها سيعلنون خلال الأسبوع الحالي عقوبات اقتصادية جديدة، وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن الاتحاد يناقش بشكل عاجل فرض عقوبات جديدة على روسيا.

وأوضح روبرت هابيك نائب المستشار الألماني ووزير الاقتصاد أن حزمة خامسة من العقوبات أقوى وأكبر ستُفرض خلال الأسبوع الجاري على روسيا.

وشنت روسيا في 24 شباط/فبراير الماضي ما أسمته عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا بهدف نزع سلاحها، تبعتها ردود فعل غربية غاضبة واصفة العدوان الروسي بغير المبرر، وقد فرضت الدول الغربية عقوبات اقتصادية مشددة على موسكو.

وفيما يأتي آخر تطورات اليوم الـ41 من حرب روسيا على أوكرانيا: