مساحة إعلانية

بعد تحطيم بعض محتوياته من قبل شبان ردا على جرائم الاحتلال… غانتس: ما حدث في قبر يوسف “أمر خطير”

نابلس/ PNN- تنديدا بالعدوان الاسرائيلي على جنين وللتعبير عن التضامن معها، قام عشرات الشبان الفلسطينين بنابلس، فجر اليوم الأحد، باقتحام قبر يوسف في شارع عمان وتحطيم محتوياته كونه موقعا شكل على مدار سنوات طويلة نقطة للاضرار بالفلسطينيين.

وقالت مصادر محلية ان عشرات الشبان الغاضبين من ممارسات الاحتلال واعتداءاته في جنين وكافة المواقع الفلسطينية خرجوا بمسيرة تنديد بجرائم الاحتلال في نابلس حيث يارت المسيرة باتجاه ما يعرف بقبر يوسف وقاموا باقتحامه وتحطيم بعض محتوياته تعبيرا عن رفض الاعتداءات التي جيش الاحتلال والمستوطنين.

وبحسب المصادر قامت قوات الامن الفلسطينية بابعاد الشبان ومنعتهم من الدخول واخرجت من استطاع الدخول اليه.

من جهته، قال وزير جيش الاحتلال بيني غانتس إنّ ما حدث في قبر يوسف أمر خطير للغاية، وإسرائيل ستحرص على ترميم المكان، وإعادته إلى سابق عهده على وجه السرعة، واتخاذ كافة التدابير تجنبًا لتكرار الحادث.

بدوره، دعا رئيس مجلس مستوطنات شمال الضفة يوسي داغان، جيش الاحتلال لإعادة السيطرة على قبر يوسف شرق نابلس، بعد أن اقتحمه شبان غاضبون فجر الأحد، وحطّموا بعض محتوياته.

وعادة ما ينفذ مستوطنون بحماية جيش الاحتلال اقتحامًا للقبر لأداء طقوس تلمودية، بزعم قدسيته لدى اليهود.