مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

الأوضاع الصحية لثلاثة معتقلين جرحى محتجزين بمستشفيات الاحتلال

بيت لحم/PNN- رصدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته ،أمس، آخر المستجدات فيما يتعلق بالأوضاع الصحية لثلاثة شبان جرحى جرى اعتقالهم حديثاً، ونقلهم إلى مشافي الاحتلال بعد إطلاق النار عليهم وإصابتهم.
وأوضحت الهيئة، أن من بين المعتقلين الجرحى الشاب نسيم شومان والذي يقبع حالياً بقسم العناية المكثفة تحت أجهزة التنفس والتخدير بمستشفى “تشعاري تصيدق”، وحالته الصحية صعبة وخطرة حتى اللحظة، وذلك وفقاً للمعلومات الواردة من الطاقم الطبي في المشفى.
وتابعت أن الوضع الصحي للشاب أسيد حمايل والبالغ من العمر 20 عاماً، آخذ بالاستقرار وتحتجزه سلطات الاحتلال حالياً بمستشفى “هداسا عين كارم” بقسم العناية المكثفة، وكان قد أُصيب بعدة رصاصات برجليه عند اعتقاله وفقد الوعي حينها، وأُجريت له عملية جراحية، ويعاني حتى اللحظة من أوجاع حادة مكان الإصابة.
وأشارت الهيئة أن جيش الاحتلال كان قد اعتقل الشابين شومان وحمايل من قرية أبو فلاح قبل ثلاثة أيام بعد إطلاق الرصاص عليهما عند مدخل بلدة ترمسعيا شمال مدينة رام الله.
ولا يزال يقبع الشاب نور الدين جربوع من مخيم جنين بقسم العناية المكثفة بمستشفى رمبام بمدينة حيفا بالداخل المحتل، وكان قد أُصيب بـ 10 طلقات بالبطن والصدر عند اعتقاله، وما من تفاصيل محددة حول وضعه الصحي.

ولفتت الهيئة إلى أن الاحتلال لا يتوقف عن استهداف الشبان الفلسطينيين وأذيتهم جسدياً ونفسياً أثناء اعتقالهم واقتيادهم، مستخدماً أساليب بطشية وقمعية بحقهم، فهم لا يسلمون من الاعتداء المباشر سواء بالضرب بالهروات وأعقاب البنادق، أو إطلاق الرصاص وقنابل الغاز والمطاط تجاههم، ما يؤدي إلى إصابة العديد منهم بإصابات بليغة كحال الشبان الثلاثة المذكورين بهذا التقرير.