مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

الذهب يصعد مع زيادة الإقبال على الملاذات الآمنة بفعل حرب أوكرانيا

بيت لحم/PNN- ارتفعت أسعار الذهب اليوم الأربعاء، بعد أن عززت مخاوف من تصاعد الصراع بين روسيا وأوكرانيا الإقبال على الملاذات الآمنة ومنها المعدن النفيس، لكن المكاسب كانت محدودة بسبب صعود الدولار.

وبحلول الساعة 0609 بتوقيت غرينتش زاد الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1969.76 دولار للأوقية (الأونصة) بعد بلوغ أعلى مستوى في شهر عند 1978.21 دولار للأوقية يوم الثلاثاء.

واستقرت العقود الأمريكية الآجلة للذهب عند 1975.80 دولار للأوقية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء إن المفاوضات مع أوكرانيا ”وصلت إلى طريق مسدود“، في حين صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن لأول مرة بأن الغزو الروسي لأوكرانيا يصل لحد الإبادة الجماعية.

واستقر مؤشر الدولار قرب مستوى مرتفع بلغه في أيار مايو 2020، الأمر الذي يجعل الذهب أقل جاذبية للمشترين في الخارج.

وعلى الرغم من أن الذهب يعد تحوطا من التضخم والمخاطر الجيوسياسية فإن رفع أسعار الفائدة يزيد أيضا تكلفة الفرصة البديلة لحائزي المعدن النفيس الذي لا يدر فائدة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى زادت الفضة في المعاملات الفورية 0.4% إلى 25.46 دولار للأوقية.

وارتفع البلاتين 0.7% إلى 972.51 دولار للأوقية.

وصعد البلاديوم 3.1% إلى 2398.15 دولار للأوقية.

وفي سياق تطورات الغزو الروسي لأوكرانيا، نقلت وكالة ”رويترز“ للأنباء عن مسؤوليْن مطلعيْن قولهما إنه من المتوقع أن تعلن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الأربعاء، مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا في حربها ضد القوات الروسية بقيمة 750 مليون دولار.

وبحسب المسؤوليْن، سيتم تمويل المساعدات باستخدام سلطة السحب الرئاسي التي يمكن بموجبها للرئيس الأمريكي أن يأذن بنقل مواد وخدمات من المخزونات الأمريكية، دون موافقة الكونجرس، للتعامل في حالات الطوارئ.

وقال أحد المسؤوليْن إن القرارات النهائية بشأن المساعدات التي سيتم إرسالها لا تزال قيد الدراسة.

وقال البيت الأبيض، قبل أيام، إنه قدم أكثر من 1.7 مليار دولار من المساعدات الأمنية لأوكرانيا منذ الغزو الروسي، في 24 شباط فبراير الماضي.

ويوم الثلاثاء، قالت الولايات المتحدة إن لديها ”معلومات موثوقة“ حول احتمال استخدام روسيا ”مواد كيميائية“ في هجومها للسيطرة على مدينة ماريوبول الأوكرانية.

وصرح وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن للصحفيين: ”نشارك هذه المعلومات مع أوكرانيا… ونحن في اتصال مباشر مع الشركاء لمحاولة تحديد ماذا يحدث فعليا، إن ذلك مصدر قلق حقيقي“، مضيفا أنه غير قادر على تأكيد الاتهامات بأن موسكو استخدمت بالفعل أسلحة كيميائية في ماريوبول.

المصدر: رويترز