مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

مسيرة حاشدة وسط عمّان نصرةً للمسجد الأقصى

عمّان/PNN-انطلقت وسط العاصمة الأردنية عمّان، مسيرة جماهيرية شعبية، شاركت فيها جموع حاشدة، تقدمها عدد من الشخصيات الوطنية والحزبية والنقابية، رفضا لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه في المسجد الأقصى المبارك.

وأكد المشاركون في المسيرة التي دعا إليها الملتقى الوطني لدعم المقاومة وحماية الوطن، مؤازرتهم الكاملة للمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى، في ظل الانتهاكات الصارخة التي يتعرض لها، ومحاولة إدخال قرابين عيد الفصح اليهودي إلى باحاته.

ورفعوا شعارات تطالب الحكومة الأردنية بالوقوف أمام مسؤولياتها، وقطع كافة أشكال العلاقة مع الاحتلال، وإلغاء الاتفاقيات الموقعة معه، وعدم الاكتفاء باستدعاء القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية في عمّان.

وأعربوا عن استنكارهم للتطبيع العربي الرسمي مع الاحتلال، ودعمه المباشر في استهداف أبناء الشعب الفلسطيني، خصوصاً المرابطين في المسجد الأقصى المبارك، داعين إلى موقف شعبي عربي وإسلامي إزاء هذه الانتهاكات.

وفي كلمة عن الملتقى الوطني لدعم المقاومة وحماية الأردن، وجّه الدكتور صلاح القضاة “تحية إجلال وإكبار للمرابطين في المسجد الأقصى المبارك، وللمقاومة في قطاع غزة، ولمخيم جنين الذي خرّج المقاومين الأبطال”.

وأكد أن “المرابطين في المسجد الأقصى المبارك؛ قدموا للعالم أجمع، درساً في الصمود والذود عن المقدسات والأوطان، والحفاظ عليها بصدورهم العارية من دنس الاحتلال، الذي يسعى لتهويد أولى القبلتين وثاني المسجدين”.

واستهجن القضاة “كافة معاهدات السلام مع الاحتلال، التي مكنت الصهاينة من احتلال فلسطين والمسجد الأقصى، وإخضاع الدول العربية سياسياً وأمنياً، بينما المقاومة هي من يرعب الصهاينة، ويجبرهم على التراجع”.

ومنذ الأحد الماضي؛ يقتحم مئات الجنود الإسرائيليين والمستوطنين المسجد الأقصى بشكل يومي، بالتزامن مع “عيد الفصح” اليهودي، الذي حل هذا العام متقاطعاً مع الأسبوع الثالث من شهر رمضان المبارك، ما بين 16 و22 نيسان/أبريل الجاري.