مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

استشهاد شاب فلسطيني بمستوطنة تقوع والاحتلال يدعي محاولته اقتحام المستوطنة

بيت لحم / PNN / استشهد الشاب معتصم محمد عطا الله ١٨ عاما من بلدة ابو نجيم مساء اليوم الاحد بالقرب من مستوطنة تقوع الى الشرق من محافظة بيت لحم برصاص حراس امن المستوطنة بحجة محاولة التسلل الى داخل المستوطنة برفقة عدد اخر من الشبان وفق زعم المصادر العبرية.

مصادر فلسطينية اشارت الى ان الارتباط العسكري الفلسطيني ابلغ بان شابا فلسطينا استشهد برصاص مستوطن او حارس امن وان الاحتلال يحتجز جثمان الشهيد حتى الان.

واعلن الارتباط الفلسطيني عن استشهاد الشاب معتصم محمد عطاالله (18 عاما) برصاص الاحتلال داخل مستوطنة تقوع، وهو من سكان منطقة أبو نجيم جنوب بيت لحم”.

واشارت مصادر محلية في القرية الى ان قوات الاحتلال الاسرائيلي قامت باقتحام بعض مناطق واحياء القرية حيث تقوم باجراء عملية وبحث وتفتيش وسط اجواء يسودها التوتر الشديد.

المتحدث باسم جيش الاحتلال قال في تغريدة له انه و متابعة للتقارير عن وقوع حادث أمني في تقوع، اقتحم مسلح بسكين المستوطنة، وتم قتـله على يد أحد المستوطنين،

واضاف ان  قوات كبيرة من الجيش هرعت إلى المكان وتقوم الآن بالبحث عن آخرين في المنطقة.

وتداولت مصادر عبرية فيديو يظهر الشاب الذي استشهد ويتحدث في الفيديو احد المستوطنين .

وسائل الاعلام العبرية نقلت عن مصادر الاحتلال قولها ان الشهيد الذي لم تعرف هويته بعد حاول التسلل الى المستوطنة برفقة ثلاثة اخرين حيث تم رصدهم خلال محاولتهم كسر بوابة للمستوطنة وفق الادعاء والرواية الاسرائيلية التي لا يتم التحقق من صدقيتها وثبت في مثير من الاحيان زيفها.

وقالت وسائل الاعلام العبرية ان حادثة تقوع جرت بالتزامن مع هجوم الطعن على بوابة نابلس بالقدس حيث حاول مساء اليوم (الأحد) شاب فلسطيني التسلل إلى مستوطنة تقوع في غوش عتصيون وتم رصده من قبل رجل، يعمل أيضًا كحارس أمن ، وقام بفتح النار عليه و تم تحديد وفاة المشتبه به على الفور.