مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
Palestinian farmers harvest wheat at a field near the border with Israel, in Khan Younis in the southern Gaza Strip on May 02, 2022. Wheat is a grass widely cultivated for its seed, a cereal grain which is a worldwide staple food. Photo by Ashraf Amra

مخاوف المزارعين من اندلاع تصعيد عسكري جديد يلقي بظلاله على موسم حصاد القمح

غزة/PNN- مازالت معاناة المزارعين في غزة مستمرة إلى أجل غير مسمى، بدون معين لهم، ورادع لعدوهم، ف المواطن الفلسطيني في غزة يعاني من حصار وتقييد وخنق الحياة من قبل الاحتلال الإسرائيلي على جميع جوانب الحياة.

فمعاناة المزارعين اليومية تتمثل في اعتداءات الاحتلال بإطلاق الأعيرة النارية من الأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة نحوهم صباح مساء وهم في أراضيهم يحصدونها ويفلحونها.

وبرغم تلك الاعتداءات، فإن المزارعين العزل لا يجدون أمامهم سوى زراعة الأرض وفلاحتها، باحثين عن الحياة ولقمة العيش في ظل الحصار الغاشم على القطاع.

ينتظر المزارع منار قديح موسم حصاد القمح، لتقديمه كغذاء أساسي للدواب والماشية، ومن ثم تجهيز الأرض الزراعية لزراعة أنواع مختلفة من الخضروات والفواكه.

 

يقول قديح إن موسم حصاد القمح يبدأ في شهر مايو، ويستمر لأكثر من أسبوعين، ومن ثم يتم زراعة الأرض بالكوسا والفقوس والبطيخ.

على الرغم من المخاطر الإسرائيلية التي تحيط بالمزارع قديح، إلا أنه يتردد بشكل مستمر لرعاية أرضه الزراعية التي تقع في المنطقة الحدودية بخان يونس جنوبي القطاع.

 

وأوضح أن القمح غذاء أساسي للدواب، لفوائده المتعددة وانخفاض تكلفته المادية مقارنة بالبدائل الأخرى.

ووفقاً لقديح، إن كميات القمح لهذا الموسم كانت قليلة مقارنة في المواسم السابقة، لأسباب متعددة وأهمها إطلاق الغازات الإسرائيلية السامة بشكل مستمر على المناطق الحدودية التي يكون أغلبها أراضي زراعية.

ولفت إلى معاناة المزارعين في عملهم، وأهمها ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي لهم بشكل مستمر، من خلال إطلاق النار والغازات السامة.

ونوه قديح إلى تخوفاته من تصعيد العدوان الإسرائيلي على غزة، ما جعله يسعى في حصاد القمح مبكراً، خاصة أن أرضه الزراعية تقع في المنطقة الحدودية جنوبي القطاع.