مساحة إعلانية

شوبير: قطر مرشحة لاستضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا 2022

القاهرة/PNN- كشف الإعلامي الرياضي أحمد شوبير عن آخر الكواليس الخاصة بشأن ملعب نهائي مباراة دوري أبطال أفريقيا 2022، الذي يقترب من الصعود إليه الثنائي الأهلي المصري والوداد المغربي.

واستطاع الأهلي أن يهزم وفاق سطيف الجزائري برباعية نظيفة في مباراة الذهاب من الدور نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، التي أقيمت على ملعب السلام.

ونجح الوداد في الفوز خارج ملعبه على بترو أتلتيكو الأنغولي بثلاثة أهداف مقابل هدف في جولة الذهاب.

وقال شوبير عبر برنامجه الإذاعي، يوم الاثنين: ”كل كلمة أقولها أنا مسؤول عنها، والأهلي أرسل خطابا للعب المباراة النهائية في بلد محايد وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والعدالة الكاملة“.

وأضاف شوبير: ”الأسرار التي سأقولها أسرار على لسان عضو بارز في المكتب التنفيذي للكاف، وقال إن مصر لم تتقدم بطلب لاستضافة المباراة النهائية وكان أمامنا طلبان من السنغال والمغرب، وأقمنا تصويتا وفازت به المغرب، وقال أيضا إن أعضاء الكاف يفضلون أن أي مباراة تكون في مصر أو المغرب لسهولة التنقل والفنادق والمعيشة والنقل التلفزيوني، وكل الأجواء متميزة، وهذا طبقا لكلام عضو بارز جدا، ومع تحرك الأهلي وبعض الجهات في مصر بقوة حدث كلام“.

وتابع: ”الجديد أن اسم قطر دخل في الموضوع وهذه معلومة، والبعض اقترحها كحل وسط لإنهاء هذه الأزمة وبالتالي أعضاء الكاف لو عرض عليهم التصويت وفيهم اسم قطر سترجح كفتها، ولو حدث هذا الأمر سيكون الأمر جميلا، لأن الجماهير المغربية والمصرية متواجدة بكثرة هناك، وهذه كواليس استضافة المباراة وكلام على مسؤوليتي من عضو بارز في الكاف والفيفا، كما أن موتسيبي، رئيس كاف، طلب إيجاد ميعاد جديد لمباراة النهائي بسبب تواجدها في نفس يوم نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول وريال مدريد، والقرار الرسمي قد يكون خلال ساعات أو أيام“.

من جابنه، قال الإعلامي الرياضي محمد زيادة عبر حسابه الموثق على ”تويتر“، إن ”رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني قدم عرضاً ثلاثياً للكاف والأهلي والوداد لاستضافة نهائي دوري أبطال أفريقيا في قطر مع امتيازات مالية أخرى للجميع وذلك ضمن حملة الترويج لمونديال 2022 وحلاً للأزمة المتوقعة، والقرار بعد تأكد تأهل الفريقين للنهائي“.

وكان سعيد الناصري، رئيس الوداد المغربي، قد علق على هذه الأزمة، في تصريحات لموقع ”ميديا 90“ المغربي، قائلا: ”ما يروج لا يهمنا في أي شيء، لا بد أن أشكر بداية الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ورئيسها فوزي لقجع، الذين رشحوا ملعب محمد الخامس لاحتضان النهائي، حيث تنافس مع السنغال، كمرشحين وحيدين، والتصويت لمصلحة المغرب بفارق كبير من الأصوات، ووقتها لم تكن الأندية المغربية تعرف أين يمكن أن تصل“.

ويلعب نهائي دوري أبطال أفريقيا، منذ عامين، في ملعب محايد، بنفس نظام نهائي دوري أبطال أوروبا.