مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

المعتقلان عواودة وريان يواصلان إضرابهما عن الطعام رفضا لاعتقالهما الإداري

بيت لحم/PNN-يواصل المعتقلان خليل عواودة (40 عاما) من بلدة إذنا في الخليل إضرابه عن الطعام لليوم الـ69، ورائد ريان (27 عاما) من قرية بيت دقو شمال مدينة القدس لليوم الـ34، رفضا لاعتقالهما الإداري.

وقال المتحدث الإعلامي باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، إن الوضع الصحي للأسير عواودة يزداد سوءًا مع مرور الأيام، حيث يعاني من أوجاع في الصدر، وحالات تقيؤ، ونقص كبير في كمية السوائل، وعدم وضوح في الرؤية، وإرهاق شديد، إضافة لعدم انتظام في نبضات القلب والتنفس، ولا يستطيع التحرك إلا من خلال كرسي متحرك، ويرفض الحصول على المحاليل أو أية مدعمات.

وقالت أحلام حداد، محامية عواودة في تصريح سابق، إنه مستمر في إضرابه حتى انتزاع حريته رغم تدهور حالته الصحية.

وكانت سلطات الاحتلال قد أعادت المعتقل عواودة من مستشفى “أساف هروفيه” الإسرائيلي إلى عيادة سجن الرملة، رغم تدهور حالته الصحية.

وكانت عائلة المعتقل عواودة طالبت بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة ابنهم الأسير خليل الذي يصارع الموت من أجل الحرية.

والأسير عواودة أب لأربع طفلات، واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 27/12/2021، وحولته للاعتقال الإداري بدون أن توجه له أي اتهام، كما اعتقل سابقا في سجون الاحتلال عدة مرات.

فيما، يواصل المعتقل رائد ريان (28 عاما)، إضرابه عن الطعام لليوم 34 على التوالي رفضا لاعتقاله الإداري، ويعاني من آلام في الرأس، والمفاصل، ولا يستطيع المشي ويتنقل على كرسي متحرك.

وكانت قوات الاحتلال، قد اعتقلت ريان في الثالث من تشرين الثاني 2021، وحولته للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، وعند اقتراب انتهاء مدة اعتقاله، تم تجديدها لأربعة أشهر إضافية، ليعلن إضرابه المفتوح عن الطعام، علما أنه معتقل سابق أمضى ما يقارب 21 شهرا رهن الاعتقال الإداري.