مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

هجوم صاروخي يصيب البنية التحتية العسكرية في “لفيف” الأوكرانية

كييف/PNN- أعلن حاكم منطقة لفيف الأوكرانية، مكسيم كوزيتسكي، في منشور له على تطبيق “تلغرام”، أن هجوما صاروخيا أصاب بعض البنية التحتية العسكرية في المنطقة الواقعة غرب أوكرانيا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد، وفق ما نقلته وكالة “رويترز”.

وأضاف كوزيتسكي: “لا توجد معلومات عن قتلى أو جرحى في هذه الساعة، ويجري تقدير حجم الدمار”.

وكان حاكم منطقة بيلجورود فياتشيسلاف جلادكوف، قال في وقت سابق، بمنشور على “تلغرام” إن “شخصا واحدا أصيب عندما فتحت قوات في أوكرانيا النار على قرية روسية قريبة من الحدود”.

في غضون ذلك، قال حاكم منطقة “خاركيف” في شرق أوكرانيا، أوليه سينيغوبوف، في مقطع فيديو نشره عبر “تلغرام”، مساء أمس السبت، إن “القوات الأوكرانية تشن هجومًا مضادًا في اتجاه مدينة إيزيوم شمال شرق البلاد”.

وقالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية إن “قواتها تمكنت من إخراج الجيش الروسي من خاركيف التي تحظى بالأولوية بالنسبة لموسكو“، وفق ما نقلته وكالة “فرانس برس”.

وصرح متحدث باسمها بأن “جهود العدو الرئيسية تتركز على ضمان انسحاب وحداته من مدينة خاركيف”.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أكد يوم الجمعة، أن قواته ستقاتل لاستعادة كل الأراضي المحتلة والواقعة تحت الحصار.

ويشمل ذلك مدينة ماريوبول الساحلية جنوب أوكرانيا، حيث يتحصن آخر المقاتلين الأوكرانيين في مصنع ”آزوفستال“ للصلب.

وقال: “في الوقت الحالي، تجري مفاوضات صعبة للغاية بشأن المرحلة التالية من مهمة الإجلاء، إنقاذ المصابين بجروح خطيرة، والأطباء. عدد كبير من الأشخاص”.

وتم إجلاء النساء والأطفال وكبار السن الذين لجأوا إلى أنفاق ومخابئ مصنع “آزوفستال” بمدينة ماريوبول، في نهاية نيسان/أبريل بمساعدة الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي.

وقالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية في تقرير، يوم أمس السبت، إن القوات الروسية تواصل ”حصار وحداتنا قرب مصنع أزوفستال” ونفذت “قصفا مدفعيا وضربات جوية مكثفة”.

ومن داخل المصنع، قال القيادي في كتيبة “آزوف” الأوكرانية، سفياتوسلاف بالامار، لمنتدى كييف الأمني عبر الإنترنت، إن هناك 600 جريح، وطلب المساعدة لإجلائهم.

وأضاف: “نواصل الدفاع عن أنفسنا ولن نستسلم”.