مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

المعتقلان عواودة وريان يواصلان إضرابهما عن الطعام رفضا لاعتقالهما الإداري

رام الله/PNN- يواصل المعتقلان خليل عواودة (40 عاما) من بلدة إذنا في الخليل إضرابه عن الطعام لليوم الـ77، ورائد ريان (27 عاما) من قرية بيت دقو شمال مدينة القدس لليوم الـ41، رفضا لاعتقالهما الإداري.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قد حذرت من تدهور الحالة الصحية للأسير المضرب عن الطعام ريان، فيما قرّر أسرى سجن “عوفر”، إرجاع وجبات الطعام، مطلع الأسبوع الجاري، إسنادا للمعتقلين المضربين.

وأوضحت الهيئة أن الأسير ريان يعاني من آلام في الرأس والمفاصل ومشاكل في المعدة وضغط في عيونه، ويشتكي من إرهاق شديد وتقيؤ بشكل مستمر ولا يستطيع المشي ويتنقل على كرسي متحرك، ورغم خطورة وضعه الصحي إلا أنه ما يزال محتجزا بزنزانة مغلقة تماما داخل معتقل عوفر، كانت قد خصصت لمرضى كورونا سابقا، واحتجاجا على ذلك قام الأسير ريان بكسر مربع الزجاج من أجل تهويتها إلا أن إدارة السجن قامت بإعادة تركيبه.

فيما يواصل الأسير عواودة معركة الأمعاء الخاوية لليوم 77، وسط تدهور حاد على حالته الصحية، وتحتجزه سلطات الاحتلال داخل ما يسمى “عيادة سجن الرملة”، ويعاني من أوجاع في الصدر، وحالات تقيؤ، ونقص كبير في كمية السوائل، وعدم وضوح في الرؤية، وإرهاق شديد، إضافة لعدم انتظام في نبضات القلب والتنفس، ولا يستطيع التحرك إلا من خلال كرسي متحرك، ويرفض الحصول على المحاليل أو أية مدعمات.

ووفقا لآخر زيارة نفّذتها محامية نادي الأسير له، فإنّه يُعاني من فقدان السّيطرة على جسده، وصعوبة في الكلام، وضعف في الرؤية والتركيز، وأوجاع شديدة في الرأس والأطراف، إضافة إلى هزال وضعف شديدين.

ومنذ 40 يومًا لم تزوده إدارة السّجون بملابس كي يتمكن من استبدالها، ولم تسمح له بالاستحمام، فهو طوال هذه المدة يرتدي نفس الملابس.

وأكّد عواودة لمحاميته أنّ سجن “عيادة الرملة” ما هو إلا “مسلخ” للانتقام من الأسرى والتّنكيل بهم.

وبيّن نادي الأسير أنّ إدارة السّجون تتعمد نقل المعتقل عواودة إلى المستشفى المدني وتعيده للسجن في غضون ساعات، بذريعة أنّه يرفض إجراء الفحوص الطبيّة، وتساومه بإبقائه في المستشفى مقابل أنّ يجري الفحوص الطبيّة.

واشترط الاحتلال لنقله للمستشفى بشكل دائم أن يكون هناك تقرير طبيّ يُشير إلى أنّ عواودة قد وصل إلى مرحلة خطيرة جدًا قد تعرضه (للوفاة المفاجئة)، حيث أنّ الخطورة الحالية (غير كافية) لنقله للمستشفى.

وأضاف نادي الأسير، أن لا حلول جدّية حتّى اللحظة بشأن قضيته، مشيرًا إلى أنّ ما يجري مع المعتقل عواودة من مماطلة وتسويف بتلبية مطلبه، ما هو إلا جريمة ومنهج متكرر سبق أنّ نفّذها الاحتلال بحقّ معتقلين سابقين أضربوا عن الطعام.

ولفت إلى أنّ رفض المدعمات وكذلك الفحوص الطبيّة من قبل المعتقل، تُشكّل أبرز الأدوات النّضالية التي يستخدمها المعتقل المضرب خلال معركته.

وحملت هيئة الأسرى، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة ومصير الأسيرين المضربين عواودة وريان، ودعت كافة المؤسسات الدولية للوقوف أمام مسؤولياتها والتدخل الفوري والعاجل لإطلاق سراحهما.

يذكر أن عواودة اعتقل في تاريخ 27 كانون الأول/ ديسمبر 2021، وصدر بحقه أمر اعتقال إداري مدته ستة أشهر، وسبق أن تعرض للاعتقال عدة مرات منذ عام 2002، وهذا الاعتقال الخامس، بينها ثلاثة اعتقالات إدارية، وهو متزوج وأب لأربعة بنات، ونتيجة لاعتقالاته المتكررة، لم يتمكن من استكمال تعليمه، (تخصص علم اقتصاد).

واعتقلت قوات الاحتلال ريان في الثالث من تشرين الثاني 2021، وحولته للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، وعند اقتراب انتهاء مدة اعتقاله، تم تجديدها لأربعة أشهر إضافية، ليعلن إضرابه المفتوح عن الطعام، علما أنه معتقل سابق أمضى ما يقارب 21 شهرا رهن الاعتقال الإداري.