مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
الكونغرس

الكونغرس الأميركي يوافق على مساعدة لأوكرانيا بقيمة 40 مليار دولار

واشنطن/PNN-وافق الكونغرس الأميركي، مساء أمس الخميس، على رزمة مساعدة ضخمة لأوكرانيا بقيمة أربعين مليار دولار، في تأكيد جديد للدعم الراسخ لكييف الذي وعد به الرئيس جو بايدن.

وتتضمن رزمة المساعدات ستة مليارات دولار يُفترض أن تسمح لأوكرانيا بالتزوّد بآليات مصفّحة وتعزيز منظومتها للدفاع الجوي في وقت تحتدم المعارك في شرق البلاد وجنوبها.

كما تشمل نحو تسعة مليارات دولار لضمان عدة أمور بينها “استمرار عمل الهيئات الديموقراطية الأوكرانية”، إضافة الى مبلغ كبير مخصص للجانب الإنساني.

أكد زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل قبل ساعات من إقرار المجلس هذه المساعدات بغالبية كبيرة، أن “تدابير المساعدة لأوكرانيا هي أكثر من مجرد صدقة”.

وأضاف “سيتشكل الأمن والمصالح الاستراتيجية الأميركية من خلال نتيجة هذا الصراع”.

وينتظر مشروع القانون الذي أقرّه مجلس النواب الأسبوع الفائت، مصادقة الرئيس الأميركي جو بايدن عليه.

ومنتصف آذار/مارس، صادق الكونغرس على صرف 14 مليار دولار في إطار الأزمة الأوكرانية.

إلا أن الرئيس كان يطالب منذ أسابيع بزيادة الميزانية بشكل كبير بهدف دعم أوكرانيا في المرحلة الجديدة من النزاع.

وغالبًا ما يتحدث الرئيس الديموقراطي عن رغبته في قيادة معركة الديموقراطيات الكبيرة ضد الأنظمة الاستبدادية. إلا أنه أشار أيضًا إلى أن الموارد التي تقدّمها الولايات المتحدة لمساعدة أوكرانيا على وشك أن تجفّ.

في حدث نادر في الكونغرس الذي يشهد عادةً خلافات سياسية، حصلت هذه الرزمة البالغة قيمتها 40 مليار دولار ما يوازي قيمة الناتج المحلي الإجمالي في الكاميرون عام 2020، على دعم واسع جدًا من جانب الحزبين.

وقال السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذي لا يدعم عادةً سياسات بايدن، “عندما يتعلق الأمر ببوتين، نختار إما الدفع الآن وإما دفع الثمن لاحقًا”.

بعد أن اقتصرت المعدّات العسكرية التي أرسلتها واشنطن لكييف على أسلحة اعتبرت دفاعية، باتت ترسل حاليًا مدافع ومروحيات وطائرات مسيرة إلى الجيش الأوكراني الذي يتمّ تدريبه على كيفية استخدام هذه الأسلحة في الولايات المتحدة أو في دول أخرى قبل العودة إلى الجبهة.

ويُفترض أن يسمح مبلغ تسعة مليارات دولار أقرّه أيضًا الكونغرس للأميركيين بتعبئة مخازنهم للأسلحة من جديد.

وصادق أيضًا مجلس الشيوخ، الحليف التقليدي لرؤساء الولايات المتحدة في ما يخصّ السياسة الخارجية، مساء الأربعاء على تعيين الدبلوماسية بريدجت برينك سفيرة للولايات المتّحدة في أوكرانيا.