مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

استقالة رئيس مكتب نفتالي بينيت من منصبه

الداخل المحتل/PNN- أعلن تال غان تسفي، مدير ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت وأحد مستشاريه، استقالته من منصبه، وفق ما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الإثنين.

وذكرت وسائل إعلام عبرية مختلفة، أن الاستقالة جاءت بعد عام واحد من توليه منصبه، حيث شغل عدة مناصب خلال مرافقته لبينيت، طوال السنوات الماضية.

وتأتي استقالة غان تسفي بعد نحو أسبوع من استقالة المستشارة الدبلوماسية لبينيت شيمريت مئير، وفق ما ذكرته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية.

ولعب تسفي، دورا رئيسا في محاولة دفع أجندة اليمين في الحكومة الإسرائيلية، حيث كان مفتاحا في الحفاظ على تحالف حزب “يمينا” الذي يتزعمه رئيس الوزراء نفتالي بينت.

وشغل منصب رئيس مكتب بينيت، في وزارة الاقتصاد، ورئيسا لموظفيه في وزارة التربية والتعليم ومستشارا نيابة عنه في الحملات الانتخابية ومفاوضات الائتلاف اللاحقة.

وأكدت الصحيفة العبرية، أن رئيس الديوان، كان الموالي الأساس لبينيت، حيث خدم معه منذ العام 2012.

وعندما أصبح بينيت وزيرا للتعليم، كان غان تسفي إلى جانبه، كما أن نفتالي منحه سلطة حصرية تقريبا لتنفيذ سياساته، وفق ما ذكرته الصحيفة.

ولفتت “جيروزاليم بوست” أن تسفي قاد عملية الانفصال عن حزب “البيت اليهودي”، وأسس حزب اليمين الجديد في العام 2019، واستمر في العمل كمستشار كبير لبينيت وأحد المقربين منه خلال الجولات الأربع للانتخابات وكان أساسا في تشكيل الحكومة الجديدة.

وعلق رئيس الوزراء بينيت، على الاستقالة الجديدة بالقول: “تلقيت النبأ بحزن لكن بتفهم”، كما شكر بينيت، غان تسفي على خدمته وسنوات عديدة من الشراكة.

وقال بينيت: “منذ أن دخلت السياسة، كان تال أحد الأعمدة بجانبي في الخدمة العامة في جميع محطات توقفي المختلفة على طول الطريق”.

وأضاف: “أريد أن أشكره على سنوات الخدمة العديدة التي رافقني خلالها باحتراف وإخلاص بفاعلية مذهلة وعمل شاق، على مدار الساعة”.

وقال رئيس الوزراء: “كانت حكمة تال وقدراته الإدارية رصيدا ثمينا بالنسبة لي وأنا واثق من أن كل ما يفعله سينجح”.

بينما قال غان تسفي: “على مدى العقد الماضي، كان لي شرف العمل مع موظف عمومي حقيقي كان ولا يزال يمثل المصالح الفضلى لإسرائيل”.

وأضاف: “أشكر رئيس الوزراء على الفرص والتحديات والأنشطة التي شاركت فيها خلال فترة خدمته للمواطنين الإسرائيليين في نهاية عقد من العمل المشترك والمكثف، وبعد عام في الدور الصعب والمشغول لرئيس الأركان، طلبت إنهاء واجباتي قريبًا والتوجه إلى مسارات جديدة”.

وفي الـ 13 من الشهر الحالي، كشفت وسائل إعلام عبرية، عن هزة حدثت داخل مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، حيث قدمت مستشارته السياسية استقالتها وذلك بعد أقل من عام من تعيينها.

وذكرت القناة “12” العبرية آنذاك، أن مستشارة بينيت السياسية التي تدعى شمريت مئير تقدمت باستقالتها، وستنهي فترة ولايتها في حزيران/ يونيو المقبل.