مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

مسؤول إيراني يتهم إسرائيل بالوقوف وراء اغتيال الضابط بالحرس الثوري خدائي

طهران/PNN- حمل نائب وزير الداخلية الإيراني الجنرال مجيد مير محمدي، إسرائيل، مسؤولية اغتيال العقيد في الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خدائي، متوعدا بـ”الانتقام الشديد”.

وقال الجنرال مير محمدي في حديث نشرته وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية “إيرنا”، إن”اغتيال العقيد خدائي تم بالتأكيد من قبل النظام الصهيوني والمجرمين، ويجب أن يكونوا مستعدين لصفعة قاسية تقوم بها إيران”.

وأضاف “هم واثقون من أن انتقاما شديدا ينتظرهم.. انتقامنا سيكون لدرجة أنهم سيندمون على أفعالهم”.

وكان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تعهد يوم الإثنين في طهران، بينما كان يغادر إلى سلطنة عمان في زيارة رسمية، بـ”الثأر لدماء خدائي”.

وأضاف رئيسي ”الانتقام لدماء صياد خدائي قضية حتمية لا مفر منها، ولا شك أن يد الغطرسة العالمية يمكن رؤيتها في هذا الاغتيال“.

وقُتل حسن صياد خدائي أمس الأحد في جنوب شرق طهران. وذكرت تقارير أنه عضو في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وأنه من ”المقربين من الجنرال قاسم سليماني“.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن شخصين يستقلان دراجة نارية أطلقا النار عليه خمس مرات بالقرب من منزله، عندما كان جالسا في سيارته.

وألقت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية باللوم على العقيد خدائي في نقل تكنولوجيا الصواريخ المتطورة إلى حزب الله في لبنان.

من جانبه، قال المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، الجنرال رمضان شريف، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية، إن ”اغتيال العقيد صياد خدائي يعزز إصرار الحرس الثوري على الدفاع عن الأمن والاستقلال ويقوى المصالح الوطنية في مواجهة أعداء الشعب الإيراني”.

فيما ذكر المتحدث باسم القوات المسلحة في إيران العميد أبو الفضل شكارجي، أن “عملية اغتيال العقيد صياد خدائي تكشف أن مزاعم الأمريكيين وحلفائهم حول حقوق الإنسان كاذبة، وأننا ضحايا الإرهاب”، على حد قوله.

واتهم شكارجي أمريكا وإسرائيل، بأنهما “مسؤولتان عن مراكز الإرهاب والتخطيط ورسم سياسات الأعمال الإرهابية في العالم”، على حد تعبيره.

وبشأن اغتيال العقيد خدائي، أكد شكارجي أنه “يتم حاليا التحقيق في أبعاد هذا الاغتيال، وقوى الأمن في إيران تتابع هذا الموضوع وستعلن نتائج التحقيق في وقت لاحق”.