مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

إصابة مستوطن في قلقيلية وفلسطيني بمواجهات في نابلس‎‎

الضفة الغربية/PNN/أصيب مستوطن، اليوم السبت، بعد دخوله بلدة عزون شرق قلقيلية بالخطأ، فيما أصيب شاب فلسطيني بعد اندلاع مواجهات أخرى بين المستوطنين والمواطنين في نابلس.

ففي قلقيلية، أفادت مصادر محلية أن مستوطنا أصيب وحطمت مركبته بالحجارة للمرة الثانية، بعد دخولها بالخطأ لبلدة عزون شرق قلقيلية.

وتشهد عزون ومداخلها والطريق الاستيطاني الذي يمر بالقرب من البلدة مواجهات متفرقة بين قوات الاحتلال ومستوطنيه، وبين الشبان احتجاجا على سياسات الاحتلال التنكيلية بأهالي البلدة.

ويحاصر الاحتلال بلدة عزون بعدد من البوابات العسكرية التي تتحكم في حياة المواطنين وتمنع مرور سكان القرى المجاورة في كل مرة يريد الاحتلال فيها ممارسة سياسة العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين.

وفي نابلس، أصيب شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في رأسه وآخرون بحالات اختناق خلال المواجهات في بلدة حوارة جنوب نابلس.

وتصدى أهالي البلدة لاعتداءات مستوطني ” يتسهار” الذين هاجموا منازلا في أطراف القرية.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، التي كانت تحرس المستوطنين، ما أدى لوقع إصابات.

وتشهد بلدة حوارة مواجهات متكررة في الأيام الأخيرة الماضية تخللها التصدي لمسيرات أعلام الاحتلال التي نفذها مستوطنون.

ونظم أهالي  البلدة مسيرات أعلام فلسطينية مضادة، وعلّقوا الأعلام مرات عديدة رغم محاولات الاحتلال المتكررة إزالتها.

وفي سياق متصل تصدى أهالي بلدة بورين جنوب نابلس لهجوم عشرات المستوطنين من مستوطنة “جفعات رونين”، والذين أضرموا النار في أراضي بورين الشرقية، وهاجموا عدة منازل في البلدة.

واندلعت مواجهات بين أهالي البلدة والمستوطنين وقوات الاحتلال في المنطقة، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الصوت والغاز السام باتجاه الشبان.

ويصعد المستوطنون من انتهاكاتهم المتكررة ضد الفلسطينيين؛ بهدف التنغيصِ على حياتهم وتهجيرهم من أراضيهم، والتضييق عليهم في مساكنهم.

وشهدت الضفة الغربية الأسبوع الماضي اشتباكات ومواجهات مع قوات الاحتلال، أدت لارتقاء 3 شهداء، وإصابة عدد من المستوطنين.

أصيب مستوطن، اليوم السبت، بعد دخوله بلدة عزون شرق قلقيلية بالخطأ، فيما أصيب شاب فلسطيني بعد اندلاع مواجهات أخرى بين المستوطنين والمواطنين في نابلس.

ففي قلقيلية، أفادت مصادر محلية أن مستوطنا أصيب وحطمت مركبته بالحجارة للمرة الثانية، بعد دخولها بالخطأ لبلدة عزون شرق قلقيلية.

وتشهد عزون ومداخلها والطريق الاستيطاني الذي يمر بالقرب من البلدة مواجهات متفرقة بين قوات الاحتلال ومستوطنيه، وبين الشبان احتجاجا على سياسات الاحتلال التنكيلية بأهالي البلدة.

ويحاصر الاحتلال بلدة عزون بعدد من البوابات العسكرية التي تتحكم في حياة المواطنين وتمنع مرور سكان القرى المجاورة في كل مرة يريد الاحتلال فيها ممارسة سياسة العقاب الجماعي ضد الفلسطينيين.

وفي نابلس، أصيب شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في رأسه وآخرون بحالات اختناق خلال المواجهات في بلدة حوارة جنوب نابلس.

وتصدى أهالي البلدة لاعتداءات مستوطني ” يتسهار” الذين هاجموا منازلا في أطراف القرية.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، التي كانت تحرس المستوطنين، ما أدى لوقع إصابات.

وتشهد بلدة حوارة مواجهات متكررة في الأيام الأخيرة الماضية تخللها التصدي لمسيرات أعلام الاحتلال التي نفذها مستوطنون.

ونظم أهالي  البلدة مسيرات أعلام فلسطينية مضادة، وعلّقوا الأعلام مرات عديدة رغم محاولات الاحتلال المتكررة إزالتها.

وفي سياق متصل تصدى أهالي بلدة بورين جنوب نابلس لهجوم عشرات المستوطنين من مستوطنة “جفعات رونين”، والذين أضرموا النار في أراضي بورين الشرقية، وهاجموا عدة منازل في البلدة.

واندلعت مواجهات بين أهالي البلدة والمستوطنين وقوات الاحتلال في المنطقة، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الصوت والغاز السام باتجاه الشبان.

ويصعد المستوطنون من انتهاكاتهم المتكررة ضد الفلسطينيين؛ بهدف التنغيصِ على حياتهم وتهجيرهم من أراضيهم، والتضييق عليهم في مساكنهم.

وشهدت الضفة الغربية الأسبوع الماضي اشتباكات ومواجهات مع قوات الاحتلال، أدت لارتقاء 3 شهداء، وإصابة عدد من المستوطنين.