مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

“مسيرة الأعلام” التهويدية تقتحم البلدة القديمة في القدس المحتلة

القدس/PNN/اقتحمت “مسيرة الأعلام” التهويدية الاستفزازية، مساء اليوم الأحد، البلدة القديمة بالقدس المحتلة من باب العامود، بمشاركة آلاف المستوطنين الذين دنسوا المكان.

وشتم المستوطنون، خلال المسيرة، الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ورددوا الهتافات العنصرية وأخرى تنادي بالموت للعرب.

وأصيب 24 مواطنًا في اعتداءات لقوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين في القدس المحتلة، خلال تصديهم “مسيرة الأعلام” التهويدية.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس بأن طواقمها تعاملت مع 24 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والاعتداء بالضرب ورش غاز الفلفل وسقوط في محيط وداخل البلدة القديمة، حيث تم نقل 8 إصابات للمستشفى، وجرى علاج باقي الإصابات ميدانيا.

وأضافت أن شرطة الاحتلال اعتدت بالضرب على طواقمها في محيط باب العامود، خلال محاولتهم الوصول لإحدى الإصابات.

وأشارت إلى أنها فتحت مستشفى ميدانيا في مركز الإسعاف بحي الصوانة للتعامل مع الإصابات.

وفي سياق متصل، خرجت مسيرة للأعلام الفلسطينية في القدس المحتلة، ردا على “مسيرة الأعلام” التهويدية التي ينظمها المستوطنون.

وأفادت مصادر محلية بأن عشرات الفلسطينيين خرجوا بمسيرة للأعلام الفلسطينية في شارع صلاح الدين بالقدس المحتلة.

واعتدى مستوطنون على الزميلة الصحفية ليالي عيد والطاقم المرافق لها، وحاولوا منعها من تأدية واجبها.

ونصبت قوات الاحتلال السواتر الحديدية في منطقة باب العامود، بعد ظهر اليوم الأحد، وانتشرت قواتها في أحياء مدينة القدس المحتلة بشكل مكثّف، وأفرغت محيط منطقة باب العامود من وجود الفلسطينيين لتأمين “مسيرة الأعلام” التهويدية الاستفزازية.

كما أغلقت قوات الاحتلال محيط باب الساهرة وحي المصرارة في شارع صلاح الدين، واعتدت على من مجموعة من الفلسطينيين رفعوا العلم فلسطين بينهم مسن.

كما رفع الشبان الفلسطينيين علم فلسطين على طريق مسيرة تزامنا مع رقصات المستوطنين في باب العامود.

واعتقلت قوات الاحتلال 25 مواطنا على الأقل خلال تواجدهم في محيط منطقة باب العامود ومن داخل أحياء البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك.