مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

خبراء يحذرون: ثاني أكسيد الكربون يصل لأعلى مستوى بتاريخ البشرية

بيت لحم/PNN- أكد عدد من العلماء أن كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، التي تسبب الاحتباس الحراري، تواصل الصعود بلا هوادة وحطمت الأرقام القياسية في شهر مايو.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، قال العلماء إن كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي الآن أعلى مما كانت عليه في عصر ما قبل الصناعة وبدء حرق النفط والغاز والفحم في أواخر القرن ال19 بنحو 50%.

ووصل تركيز الغاز إلى ما يقرب من 421 جزءًا في المليون في مايو، حيث واصلت محطات الطاقة والمركبات والمزارع حول العالم ضخ كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي. كما بلغ إجمالي الانبعاثات 36.3 مليار طن في عام 2021، وهو أعلى مستوى في التاريخ.

وسيؤدي زيادة كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب، وهو ما قد ينتج كوارث بيئية كبيرة من فيضانات وجفاف وحرائق للغابات.

وتعد زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون دليلًا إضافيًا على فشل دول العالم في تحقيق الهدف الأساسي لقمة باريس للمناخ في عام 2015، للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية.

وقال ريك سبينراد، مدير الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، في بيان إنه “تذكير صارخ بأننا بحاجة إلى اتخاذ خطوات عاجلة وجادة لنصبح أكثر استعدادًا للمناخ”.

وذكر بيتر تانس، العالم البارز في مختبر الرصد العالمي التابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، أنه رغم انخفاض مستويات ثاني أكسيد الكربون إلى حد ما في عام 2020 خلال التباطؤ الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا، إلا أن هذا الانخفاض لم يستمر على المدى الطويل، وعاد ثاني أكسيد الكربون للزيادة مرة ثانية بنفس الوتيرة التي كان عليها في السنوات الماضية.

تختلف مستويات ثاني أكسيد الكربون على مدار العام، حيث تزداد مع موت النباتات وتفسخها في الخريف والشتاء، وتتناقص في الربيع والصيف حيث تمتص النباتات النامية الغاز من خلال عملية التمثيل الضوئي. ويتم الوصول إلى الذروة في شهر مايو من كل عام، قبل أن يتسارع نمو النبات في نصف الكرة الشمالي.