مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

الأسير يعقوب قادري يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 11 رفضًا لإجراءات الاحتلال

رام الله/PNN/أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى، اليوم السبت، أن الأسير المعزول المجاهد يعقوب محمود أحمد قادري “غوادرة”، مازال يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الحادي عشر على التوالي للمطالبة باسترجاع كافة حقوقه التي سلبتها منه إدارة سجن “أوهليكيدار” الاسرائيلي.

وأفاد الأسير يعقوب قادري في رسالة وصلت مهجة القدس نسخةً عنها، أنه يخوض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ تاريخ 01/06/2022م رفضًا لقرار إدارة السجن بإغلاق حساب الكانتينا الخاص به بادعاء أن عليه مبلغ 7500 شيكل، مستغربًا من هذا المبلغ الذي اكد أنه لا علم به.

وأشار في رسالته، إلى أنه حضر ما يسمى (السغان) وفرض عليه عقوبة منع زيارة الأهل لمدة شهرين ومنع خروج للفورة (الساحة) لمدة أسبوعين وغرامة مالية 250 شيكل، ثم حولوا غرفة عزله إلى زنزانة وسحبوا منها الكهربائيات لمدة أسبوعين.

وأوضح قادري، أن قراره بخوض الإضراب المفتوح عن الطعام شرع به من أجل استرجاع كافة حقوقه المسلوبة من قبل الإدارة، لافتًا إلى أن وضعه صعب للغاية حيث يواجه تفتيشات يومية.

وذكر الأسير، أن ما يسمى وحدة (المتسادا) التابعة لما يسمى إدارة مصلحة سجون الاحتلال تحضر كل ثلاثة أيام ويقلبون الغرفة رأسًا على عقب، مضيفًا أن إدارة السجون قامت بنقله لغرفة جديدة، واصفًا إياها بالمزبلة حيث يوجد بها صراصير وبعوض ونمل وحشرة البق تنهش جسده ليل نهار، وكل ذلك من أجل كسر إرادته وإرغامه لفك إضرابه عن الطعام بدون استرجاع لأي من حقوقه المسلوبة.

جدير بالذكر أن الأسير يعقوب قادري من قرية بئر الباشا بمحافظة جنين شمال الضفة المحتلة، واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 18/10/2003م، وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكمًا بالسجن المؤبد (مرتين) بالإضافة إلى (35 عامًا) بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي، وهو أحد منفذي عملية سجن جلبوع البطولية.