مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

PNN بالفيديو : اللاجئون الفلسطينيون يرفضون تصريحات المفوض العام فيليب لازاريني كونها تقوض خدمات الاونروا ويؤكدون على خطوات تصعيدية

بيت لحم /PNN/ نظمت القوى والفعاليات والمؤسسات الوطنية في مخيمات محافظة بيت لحم واتحاد العاملين العرب في الضفة الغربية والشبكة العالمية للاجئين والمهجرين الفلسطينيين وقفة احتجاجية اليوم الساعة الحادية عشر صباحاً ضد تصريحات لازاريني المفوض العام للأونروا وسياسة التنصل من مهمات وكالة الغوث امام مقر وكالة الغوث في مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم.

ورفع المشاركون شعارات تندد بتصريحات واجراءات مفوض عام الانروا وتطالبه بالتراجع عنها حيث اكدت الكلمات التي القيت بالوقفة على رفض جموع اللاجئين الفلسطينين لكافة التصريحات والاجراءات الصادرة عن لازريني مشددين على ان هذه الاحتجاج هو الخطوة الاولى التي سيتم متابعتها بمزيد من الخطوات والاجراءات.

و في هذا الاطار أشار عضو الاتحاد العاملين العرب بالانروا في الضفة الغربية محمد عيسى العزة الى ان وقفة اليوم هي وقفة عامة في كل أماكن تواجد اللاجئين الفلسطينيين، تعبيرا عن رفضهم لتصريحات وسياسة المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني، والتي تهدف الى تقويض وكالة الغوث وتصفية وجود وكالة الغوث، والابتعاد عن الهدف الذي وجدت من اجله وكالة الغوث، وهو خدمة اللاجئين الفلسطيني لحين عودتهم لديارهم الاصلية التي هجروا منها.

و أضاف العزة في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN الى ان لوكالة الغوث بعد سياسي، وأن المفوض العام يحاول ان يبعدها عن البعد السياسي وجعلها وكالة خدماتية، وهذا يمس الوجود الفلسطيني والتاريخ الفلسطيني والنكبة الفلسطينية واللاجئين.

وأكد العزة على رفضهم المطلق والقاطع لهذه السياسةـ ووجه رسالة للمفوض العام بان يتراجع عن قراراته التي تهدف الى الشراكة مع مؤسسات دولية أخرى لتكون بديلة عن وكالة الغوث، ولن يتم قبول باي ظرف كان، ان تزول وكالة الغوث الا بعودة اللاجئين الى قراهم المهجرة.

وطالب العزة المفوض العام للأونروا التراجع عن قراراته لأنها الشاهد التاريخي على كل ما عاناه الشعب الفلسطيني والبديل عن وكالة الغوث هي فقط العودة.

من ناحيته أشار رئيس اللجنة الشعبية في مخيم الدهيشة محمد طه الى أن هناك مخططات معادية للشعب الفلسطيني واللاجئين الفلسطينيين يقودها المفوض العام للأونروا فيليب لازوريني.

وشدد ابو عليا على أن المطلوب من كل جماهير شعبنا الفلسطيني وكل مخيمات الوطن والشتات وفي المناطق الخمسة لعمليات الوكالة ان يقفوا وقفة احتجاج ضد تصريحات فيليب أولا وثانيا للتأكيد على حقوق الشعب الفلسطيني،  وعلى ضرورة بقاء وكالة الغوث الدولية لأنها الشاهد التاريخي الوحيد الباقي على كل ما حدث مع الشعب الفلسطيني.

وأكد ابو عليا على رفض المشاركين في الفعالية بشكل قطعي كل التصريحات وطالب الدول المانحة والمجتمع الدولي الوقوف أمام مسؤولياتها مضيفا ان الاجتماع الذي سيعقد نهاية الشهر الجاري مطالب بتجديد التفويض لهذه الوكالة للقيام بمسؤولياتها الخدماتية والإنسانية لأبناء الشعب الفلسطيني داخل المخيمات.

وللرد على هذه الخطوة طالب مسؤولون ونشطاء بقضايا اللاجئين منظمة التحرير باقتصار دور اللجان الشعبية على دورها السياسي وتحميل الاونروا دورها الاساسي الخدماتي والسياسي الذي تحاول التهرب منه

و طالب رئيس اللجنة الشعبية في مخيم عايدة سعيد العزة، اللجان الشعبية ودائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير بتحميل الوكالة مسؤولياتها عبر اقتصار دور اللجان الشعبية بالمخيمات على الدور السياسي وعدم تحمل اي ادوار خدماتية لتكون بديلا للاونروا مشددا على اهمية اعادة الوكالة الى وضعها الطبيعي في تقديم الخدمات للاجئين لأنها هي المسؤولة عن هذا العمل.

اتحادات ولجان العاملين في الأونروا اكدت ان لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين بعد سياسي وان تصريحات لازاريني تحاول ابعادها عن هذا البعد السياسي وتحويلها لوكالة خدماتية وهو امر مرفوض

و أشار عضو الاتحاد العاملين العرب بوكالة الانروا في الضفة الغربية رائد عميرة الى الخطوات القادمة في حال لم يتراجع مفوض عام الانروا عن هذه التصريحات، حيث ان اتحاد العاملين العرب في حالة انعقاد دائم مشيرا الى تشكيل لجنة متابعة من منظمة التحرير ولجان الخدمات في الضفة الغربية واتحاد العاملين في الانروا من اجل متابعة تصريحات المفوض العام للانروا والخطوات القادمة للرد عليها واجباره على التراجع عنها.

وقال عميرة “نحن نتمنى ان لا نتوجه الى اضراب في خطوات تصعيدية، ونتمنى ان تنتهي هذه الازمة في أقرب وقت ممكن، لان بالنهاية هذه صلاحيات الجمعية العامة المتحدة وليست صلاحيات المفوض العام، موضحا ان مهام المفوض العام الأساسية هي حل الازمة المالية الموجودة ومتابعة الخمس أقاليم وازماتها المالية واللوجستية والفنية وليس من مهامه إعطاء تصريحات بإنهاء او تقويض الأونروا، والتي هي ليست فقط الشاهد الوحيد على نكبة شعبنا بل وأنها تقدم خدمات للاجئين الفلسطينيين” في اطار المهام المناطقة اليها من قبل الجمعية العامة للامم المتحدة لحين حل قضية اللاجئين الفلسطينين واعادتهم لديارهم مشددا على ان البديل عن وكالة الغوث هو حق العودة وتقرير المصير للشعب الفلسطيني.