مساحة إعلانية
مساحة إعلانية
وزير الاقتصاد الفلسطيني خالد العسيلي

العسيلي: سنجدد طلبنا للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية بصفة مراقب

جنيف/PNN- أكد وزير الاقتصاد الوطني خالد عسيلي، التزام الحكومة الفلسطينية بمبادئ الاقتصاد المفتوح وسيادة القانون في التجارة الدولية، لافتا الى ان دولة فلسطين ستجدد طلبها للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية بصفة مراقب.

جاء ذلك خلال مشاركته في المؤتمر الوزاري الثاني عشر لمنظمة التجارة العالمية الذي عقد في مدينة جنيف في سويسرا.

وهنأ الوزير العسيلي، وفق بيان للوزارة، اليوم الخميس، نغوزي أوكومغو إيويالا على تعيينها في منصب المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، وتيمور سليمينوف على رئاسة المؤتمر.

واشار الوزير الى أهمية مشاركة دولة فلسطين في هذا المؤتمر كونها توضح مدى التزام فلسطين بمعايير منظمة التجارة العالمية، لافتا الى انه على الرغم من وفاء فلسطين بالتزامات منظمة التجارة العالمية منذ إدراجها في اتفاقياتها التجارية، فإنها ليست عضوًا ولا حتى مراقبًا في المنظمة.

وبين الوزير أن الحكومة الفلسطينية شرعت بتنفيذ برنامج إصلاح طموح وواقعي يهدف إلى تحسين مناخ الأعمال والاستثمار. لافتا إلى الجهود المستمرة لتطبيق مجموعة من التشريعات والقوانين، مثل قانون الشركات الأكثر حداثة في المنطقة.

وقال الوزير في كلمته “بما أن الأعمال الصغيرة والمتناهية الصغر والمتوسطة تشكل 98% من الاقتصاد الفلسطيني، فقد وافق مجلس الوزراء على تعريف موحد للمؤسسات الصغيرة ومتناهية الصغر، باعتبارها محرك التنمية”، مشيرا الى ان العمل جاري على تطوير سياسات واستراتيجيات لدعم هذا القطاع، بالإضافة إلى الاستمرار في توقيع اتفاقيات ثنائية مع شركاء إقليميين وعالميين لتسهيل وصول المنتجات الفلسطينية.

واضاف الوزير”شهد العالم سلسلة من الأزمات، بما في ذلك بداية COVID-19 وعواقبه الاجتماعية والاقتصادية، ونحن نواجه حاليًا أزمة ناجمة عن ارتفاع الأسعار وتعطل سلسلة التوريد الناجم عن الحمائية. وقد تعلمنا أن التعاون وتبادل المعلومات والمساعدات باللقاحات للبلدان النامية والأقل نمواً ستحسن قدرتنا على مكافحة الوباء وجميع الطفرات التي تأتي منه.”

وأردف الوزير” في ضوء الأزمة الحالية، يجب أن يركز الحل على تعزيز التعاون واستمرار تدفق السلع والتجارة بين البلدان، بدلاً من زيادة الحماية ووقف الصادرات، علاوة على ذلك، فلا بد من ضمان وصول السلع الأساسية إلى البلدان النامية وأقل البلدان نموا”.

واستعرض الوزير الآثار المدمرة للأزمة الصحية وارتفاع الأسعار على المجتمع الفلسطيني، فضلاً عن حواجز الاحتلال الإسرائيلي والإجراءات التمييزية والقيود المفروضة على حرية حركة البضائع والأفراد، فضلاً عن عدم السيطرة الفلسطينية على الموارد الطبيعية ومصادرتها.

وحول الواقع الاقتصادي لفلسطين، أوضح الوزير انه في عام 2020 انكمش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 11.3%، وبينما تحسن النمو في عام 2021 إلى 7.1%، إلا أنه من المتوقع أن يظل عجز الميزانية كبيرًا في عام 2022، عند 5.1 % من إجمالي الناتج المحلي. فيما ارتفعت نسبة البطالة إلى 24 %، فيما يشكل الشباب 45% من القوة العاملة في قطاع غزة، واقترب الفقر من 60%.

وقال الوزير في ختام كلمته “إننا نؤمن أن التجارة تساهم في تنمية اقتصاد البلدان النامية، فان اندماج فلسطين في نظام منظمة التجارة العالمية سيدعم تنمية الاقتصاد الفلسطيني وفقًا لمبادئ النظام التجاري متعدد الأطراف، لافتا الى ان مشاركة فلسطين في المجلس العام وهيئاته الفرعية تعد خطوة مهمة نحو إدراجها في نظام التجارة العالمي.