مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

فصائل المقاومة الفلسطينية تدين جريمة جنين وتؤكد على استمرار المقاومة

بيت لحم/PNN-أدانت فصائل فلسطينية، اليوم الجمعة، جريمة الاحتلال في جنين والتي أدت لاستشهاد 3 شبان، وإصابة 10 آخرين.

وقالت حركة حماس ، إن عملية الاغتيال التي وصفتها بـ “الجبانة” لن تزيد الشعب الفلسطيني إلا إصرارًا ومضيًا نحو مقاومة الاحتلال.

وشدد عبد اللطيف القانوع الناطق باسم حركة حماس في تصريح صحفي له، على أن الاحتلال سيدفع ثمن جرائمه، قائلًا: “هذه الدماء الطاهرة تمثل وقودًا لانتفاضة شعبنا وثورته العارمة ضد الاحتلال ونبراسًا يضيء الطريق لكل الأجيال نحو المقاومة ‏والاشتباك الدائم مع المحتل”.

وأضاف القانوع: “ستظل ‎جنين عصية عن الانكسار وستواصل صمودها ومقاومتها ضد الاحتلال حتى إفشال أهدافه وجرائمه لن تمنحه أمناً على أرضنا”.

من جهتها، أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، جريمة اغتيال الشبان الثلاثة، مؤكدةً على أن دمائهم لن تذهب هدرًا.

وأكدت الديمقراطية في بيان لها، أن سياسة الاغتيالات والاعدامات بدم بارد لأبناء شعبنا، محاولة إسرائيلية فاشلة لتقويض ارادة المقاومة والصمود، والمقاومة الشعبية الناهضة في الضفة. كما جاء في نص بيانها.

وحملت حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تبعات تلك الجريمة النكراء، وقالت: شعبنا بمقاومته لن يقف مكتوف الأيدي.

وأضافت: لا خيار أمام شعبنا الفلسطيني لمواجهة الاحتلال والدفاع عن كرامتنا الوطنية سوى بتصعيد المقاومة والمجابهة الشاملة بكل الأشكال والأساليب.

وفي ذات السياق نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) الشهداء الثلاثة الذين ارتقوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين فجر اليوم الجمعة، وهم: يوسف ناصر صلاح (23 عاما)، وبراء كمال لحلوح (24 عاما) من مخيم حنين، وليث صلاح أبو سرور (24 عاما).

وأكدت فتح في بيان، أن هذه الدماء لن تزيد شعبنا إلا إصرارا على الخلاص من الاحتلال، ونيل الحرية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وقالت فتح: إن هذه الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي ما كانت لتتم لولا الصمت الدولي الذي يعتبر تشجيعا على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعبنا.

وشددت فتح على ان شعبنا الفلسطيني سيبقى صامدا على أرض وطنه ومتمسكا بثوابته، وجاهزا لتقديم التضحيات حتى دحر الاحتلال.