مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

جدل بمواقع التواصل الاجتماعي حول الية اختيار بلدية بيت لحم مرشحي منحة تعلم اللغة الفرنسية ورئيس البلدية يرد ويوضح ببيان

بيت لحم/PNN/ اثار اختيار ابن نائب رئيس بلدية بيت لحم نادر راحيل الى جانب طالب اخر لمنحة لتعلم اللغة الفرنسية تساؤولات وانتقادات حول كيفية اختياره والاسباب التي ادت لاختياره حيث طالبت تعليقات من قبل صحفيين ومواطنين من بلدية بيت لحم تقديم اجابات حول الية الاختيار والاسباب لا سيما ان هناك احدى الفتيات المتقدمات التي كانت قد وعدتها البلدية قبل عامين بالمنحة التي توقفت نتيجة جائحة كورونا بعد ان كانت قد وعدتها بان تكون المرشحة لهذه المنحة.

وكتبت المتقدمة منار طافش البندك للمنحة والتي تم استبعادها على موقعها للفيس بوك والله غريب الي بصير فيكي يا بيت لحم. وقالت في تغريدها :” ٣ مرات تقدمت بمنحة لدراسة اللغة الفرنسية لبلدية بيت لحم ٣ مرات الاولى في العام ٢٠١٩ مع اثنين اخرين ضمن متطلب المنحة وكنت انا واحد المتقدمين حاصلين على برنامج تعليمي بمستوى اللغة B1 باللغة الفرنسية اما الثالث مستوى B2 اي مستوى اعلى وقامت البلدية بارسال المتقدم الثالث ، سنة 2020 تقدمت للمنحة للمرة الثانية وتم اختياري بس لظروف الوبائية جراء جائحة كورونا التغت المنحة ،وكان في رسالة انه انا اول شخص راح اخذ المنحة تلقائيا عندما تفتح الفرصة مرة اخرة ، وفي هذا العام تمت للمرة الثالثة وكنا ثلاثة متقدمين اثنين كنا بذات المستوى العلمي والثالث طالب في التوجيهي، يعني لسه بقدم توجيهي وزاري وما معه توجيهي وزاري! ولا شهادة جامعية مثلي مثل الي قدمنا اول مرة بس عنده مؤهل ثاني أكيد انتو عرفتو شو هو انا ما عندي اياه! و تم اختياره مع المتقدم الثاني ، ولم يتم الموافقة علي، سؤالي الم يكن معيار القبول للمنحة هو المؤهل العلمي ؟
ورسالة التوصية الي انا كان لازم اخذها بوقت جائحة كورونا وتأجلت؟؟؟

واضافت :” ياريت اذا في ناس اصحاب ضمير حي واصحاب قرار بهاي البلد يحكولي ويعطوني حقي الي انا بتكرم ببلد غريب وفي بلدي مش قادر اخذ فرصتي عشان ما عندي واسطة! لمتى يا بيت لحم بدك اتضلي تقتلي بطاقاتنا !!

سامي طافش البندك والد الفتاة قال في تغريدة له عبر الفيس بوك ونشرها عضو المجلس البلدي ماهر قنواتي ان ملف وموضوع منحة ابنته ليس حديثا بل هو قديم ممتد منذ العام 2019 حيث ان ابنته كانت قد وعدت في السابق ولذلك فاذا كان لا بد من الحديث عن حق لابنته يجب البدء من العام 2019 حيث يسكون مصرا للحضور الى البلدية والحديث بكل التفاصيل بوجود ابنة عمه عضوة المجلس السابقة شيرين موج التي تعرف كل التفاصيل ولا سيما انها تعرضت للتهميش من قبل المجلس السابق ايضا. .

بدورها ردت بلدية بيت لحم على التعليقات على قرارها في بيان توضيحي حول منحتها مع بلدية مونبليه الفرنسية ان المتقدمة الثالثة منار طافش البند تقدمت للمنحة عام 2019 لكن لم يتم اختيارها وتم اختيار متقدمة اخرى حيث اعادت التجربة عام 2020 وتم قبولها ولم تشارك بسبب جائحة كورونا حيث اتضح للبلدية انها كانت مبادرة وريادية في اللغة الفرنسة حيث اصبحت تتقن اللغة الفرنسية وتعلمها في احد اهم المدارس ببيت لحم.

واضاف توضيح مجلس بلدي بيت لحم ان الهدف من المنحة هو تطوير قدرات الشباب في اللغة الفرنسية وكون المتقدمة الثالثة لديها شهادات متقدمة بها و تجيد اللغة وتدرسها مما يجعل قدراتها فوق المطلوب لهذه المنحة وتم اعطائهما لمتقدمان مستوفيان الشروط كاملة.

وقالت البلدية انه وجب التوضيح ان عمر المتقدم 18 عام ضمن الشروط وان كلمة باكالوريا هو ترجمة من اللغة الفرنسية التي تعني الثانوية العامة وليس بكالوريوس جامعي وعلى هذا الاساس تم ارسال الملفات للجامعة ودراستها حيث وافقت الجامعة الفرنسية برسالة رسمية بعد استيفاء الشروط .

كما قالت البلدية انه تم اتخاذ القرار وفق التقييم والمعطيات الفنية من قبل الدائرة المختصة والعمل بمبدا اتاحة الفرصة للجميع واهابت بالمواطنين عدم الانجرار ما تثيره مواقع التواصل الاجتماعي التي تفتعل وتثير الفتن كبهدف تمزيق النسيج الاجتماعي لبيت لحم ما قالت البلدية في بيانها وتمنت على حد قولها ان تكون الاقلام موضوعية غير متحيزة  وانها تقبل النقد البناء الذي لا يكون في طياته اي تشويه مقصود يراد به الاساءة لاحد او تنفيذ اجندات خاصة.

وكان الزميل جورج قنواتي قد نقل شكوى المتقدمة الثالثة منار طافش وطالب البلدية بتوضيحات حول المسؤولية والكيفية باختيار المرشحين للمنحة حيث لاقى القرار الخاص بالمنحة واستبعاد المتقدمة واختيار اثنين اخران بينهما ابن نائب رئيس البلدية انتقادات من قبل المواطنين .