مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

عقب الإعلان عن تشغيله بشكل مؤقت… فعاليات ومؤسسات بيت لحم تناشد الرئيس الإستمرار في تشغيل المستشفى العسكري

بيت لحم/خاص PNN- عقب إعلان الخدمات العسكرية الطبية ووزارة الصحة، تشغيل مستشفى فلسطين العسكري في محافظة بيت لحم بشكل مؤقت، نشادت فعاليا ومؤسسات بيت لحم الرئيس محمود عباس بالإستمرار في تشغيله، مؤكدين أنه لن يسمح بإغلاقه أمام المواطنين.

وقال عضو لجنة أصدقاء مستشفى فلسطين العسكري المحامي أنطون سلمان، إن الفضل في بناء هذا المشفى يعود للدكتور زهير الخطيب بالتعاون مع المجتمع المحلي لتقديم الخدمة لأبناء الشعب الفلسطيني.

وأضاف سلمان خلال إستضافته في برنامج “صباحنا غير”، اليوم الأحد، والذي يبث عبر شبكة PNN  الإخبارية، إنه ليس من حق أي جهة أن تقوم بتقسيم الشعب الفلسطيني، وذلك عقب عقب إعلان الخدمات العسكرية الطبية ووزارة الصحة تشغيل المستشفى العسكري بشكل مؤقت.

وأكد على ضرورة تظافر الجهود لتقديم الخدمة للمواطنين الفلسطينيين، من خلال العمل الجماعي والمشاركة الجماعية.

وأوضح المحامي سلمان أن المبادرة التي تم رفعها للرئيس محمود عباس، جاءت كمناشدة له من أجل الحفاظ على مستشفى فلسطين العسكري كمستشفى مدني، يساعد في تقديم الخدمات الطبية ويسهل على المواطن الفلسطيني دون الإنتقاص من الخدمات الطبية التي تقدمها الخدمات الطبية العسكرية في جزء من المبنى كخدمات طبية عسكرية.

وأضاف أن طبيعة المبنى وتقسيمه لا يمنع أن يتوفر في المبنفى عدة خدمات طبية منها ما هو مدني كقسم الأورام الموجود حاليا في المستشفى، أو الخدمات الطبية العسكرية بشكل عام.

وناشد سلمان الرئيس محمود عباس باسم المجتمع المحلي في محافظة بيت لحم بإن المستشفى العسكري حيوي، وأن المجتمع المحلي ينظر الى مستقبله بأهمية بالغة، مؤكدا على الإلتزام والسعي بالإستمرار بالعمل الجماعي مع مختلف الجهات سواء مع وزيرة الصحة د. مي الكيلة، أو مع محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد، وباقي الطواقم حتى يتم الإرتقاء بالمستشفى وتجهيزه بالكامل حتى يكون قادر على تقديم الخدمات للمواطنين بأعلى المستويات.

وأكد أن المؤسسات والفعاليات والمجتمع المحلي لن يسمحوا بأن يتم تشغيل المستشى بشكل مؤقت.

من جهته، قال رئيس منتدى الريف التنموي زياد علي إن إعلان الخدمات العسكرية الطبية ووزارة الصحة بتشغيل المستشفى العسكري بشكل مؤقت لمدة شهرين غير مقبول، ومرفوض كليا في ظل الوضع الصحي الراهن في المحافظ.

وأكد علي على ضرورة وجود وقفة جادة وحقيقية لرفض القرار، متمنيا من الجميع مشاركة حقيقية لتنفيذ باقي المشروع وتنفيذ قرارات الرئيس.

وأشار إلى أن المستشفى العسكري مقام على مساحة أرض حكومية تقدر بأكثر من 100 دونم، ويشتمل على قسم للأورام.