مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

ستوفر المياه للمزارعين وتقلل من تلوث المياه الجوفية.. محطة معالجة المياه العادمة في قرية عانين تبدأ الخدمة

جنين/PNN-دشّنت الإغاثة الزراعية محطة معالجة مياه الصرف الصحي بتقنيات حديثة لمعالجة المياه العادمة، ليستخدمها المزارعين في قرية عانين شمال غرب جنين، بدعم من الاتحاد الأوروبي ضمن مشروع ” برنامج الإدارة المتكاملة للمياه المستدامة” والمنفذ من قبل PARC بالشراكة مع ECOSAN CLUB/ النمسا وجامعة بيرزيت وبالتعاون مع الوزارات الفلسطينية.

وقال مدير عام التخطيط في سلطة المياه م. عادل ياسين لوكالة وطن للأنباء ، إن بلدة عانين كانت تعتمد على الينابيع بشكل كبير، لكن سرقة الاحتلال المياه من باطن الأرض، أدى إلى وجود شح مياه في القرية. موضحا أن مشروع معالجة المياه العادمة سيستفيد منه المزارعون من خلال ري المزروعات، والتي تعود بالفائدة عليهم بزيادة دخلهم الاقتصادي وتعزيز صمودهم في تلك المناطق.

وأضاف “يبلغ عدد الأسر التي ستستفيد من هذه المحطة 550 أسرة في القرية، ونحو 30 مزارعا.

ومن جهته، قال رئيس مجلس إدارة الاغاثة الزراعية حسام أبو فارس  إن محطة معالجة المياه تعتبر من المشاريع الريادية الهامة التي تهتم بها الإغاثة الزراعية. موضحا أن مشروع محطة عانين الثالث بإشراف الإغاثة حيث سبقه مشروع محطة في بيت دجن وفي عنزا.

وأوضح أن المشروع يهدف الى جمع مياه المجاري من المنازل وتصريفها في محطة التنقية ومعالجتها ومن ثم استخدامها لري المزروعات واستصلاح أراضي المنطقة وزراعتها. مشيرا إلى أن مشروع محطة عانين من تمويل من الاتحاد الأوروبي وشاركت فيه مؤسسات ووزارات عديدة.

وأشار محافظ جنين أكرم الرجوب في حديثه لوكالة وطن “إن هذا المشروع يشكل خدمة شاملة لبلدة عانين، والتي تشمل التنقية الحديثة بما فيها خدمات الصرف الصحي التي تتم بالمحطة مما يعني استفادة المزارع في ولكن الخدمة الأولى والهامة والاستراتيجية هي خدمة بلدة عانين وسكانها مما يؤدي الى تيسير حياة الناس، والتخلص من الحفر الامتصاصية في القرية.

وأوضح “أن المحطة تتميز بتقنيتها العالية ومواصفاتها العالمية، مما ينعكس إيجابيا على البيئة وعلى المياه الزراعية والجوفية ومنع الروائح الكريهة.

وأكد راشد الساعد من معهد الدراسات البيئية والمائية في جامعة بيرزيت لوطن على أن مشروع جمع المياه ومعالجتها في بلدة عانين كان من ضمن الأوليات التي اختارتها سلطة المياه وتم تصميم شبكة صرف صحي لجمع مياه الصرف الصحي ومعالجتها في نظام نوعي مهوى عبارة عن أحواض تهوى بواسطة ضخ الاوكسجين لمعالجة النفايات التي تلقى من المنازل.

واوضح مدير دائرة الطاقة المتجددة في سلطة جودة البيئة م. نضال أبو سفيان “إن مشروع معالجة المياه العادمة هو مشروع استثماري يعود بالفائدة على السكان من خلال المحافظة على جودة البيئة والتقليل من الحفر الامتصاصية، وتسهيل تخلص المواطنين من المياه العادمة وإعادة استخدامها في الزراعة بعد معالجتها.

وقال رئيس مجلس قروي عانين محمد عيسى ، إن محطة معالجة المياه ستعود بالفائدة على جميع المواطنين في القرية، لانه يحل مشكلة بيئية كبيرة من خلال التقليل من الحفر الامتصاصية التي تقلل من اضرار تسرب المياه العادمة إلى المياه الجوفية.