تقديم الطلبات لجامعة القدس
مساحة إعلانية

وفد من ابناء رام الله المغتربين بالولايات المتحدة يسلم وزارة الصحة معدات طبية بحضور الكيلة

 

رام الله /PNN/  شارك وفد من أبناء رام الله في الولايات المتحدة في حفل تسليم معدات وأجهزة طبية الى مجمع مستشفى رام الله الطبي بحضور وزيرة الصحة الفلسطينية د. مي الكيلة وبعض الشخصيات الاعتبارية وطاقم من أبرز الأطباء العاملين في المستشفى.

ورحب د. أحمد البيتاوي مدير مجمع فلسطين الطبي بالضيوف والشخصيات الاعتبارية والمؤسسات على كافة أطيافها ومسمياتها، كما قدم البيتاوي شكره العميق لأبناء رام الله في الولايات المتحدة وعلى رأسهم د. رجائي خوري على التبرع السخي بتسليم المعدات الطبية لهذا الصرح المهم، ولما ما قدموه من خدمات طبية لمدة تزيد عن ١٥ عاماً.

وفي كلمة نيابة عن أبناء رام الله في الولايات المتحدة، قال جراح القلب والأوعية الدموية والرئة د. رجائي خوري :”إننا كمجموعة أطباء متبرعين فلسطينيين من مختلف أطياف الوطن، نعمل من خلال المؤسسة الغير ربحية لمجموعة إتحاد أبناء رام الله في دعم القطاع الصحي الفلسطيني كجهة مساعدة تقدم العون والاستشارات الطبية تحت إشراف وزارة الصحة الفلسطينية”

وأضاف “عملنا مع الطاقم الطبي في مجمع فلسطين هو استمرار تقديم الدعم اللازم من أجل زيادة الطاقة في العمل الطبي، وإقامة مشاريع لامكانيات طبية جديدة غير موجودة في القطاع العام”، موضحا بأهمية وضرورة هذه المشاريع النوعية التي لا تخدم فقط المواطن الفلسطيني، وإنما تعمل أيضا على تخفيف الأعباء المالية لخزينة السلطة الفلسطينية وتحديداً في موضوع التحويلات الطبية إلى المستشفيات الإسرائيلية. كما أشاد د.خوري بجهود أيادي الأطباء الفلسطينيين العاملين في المجمع وعلى الدور الذي يبذلونه في خدمة أبناء الوطن.

بدورها، عبرت وزيرة الصحة الفلسطينية، الدكتورة مي الكلية عن بالغ سعادتها بوصول بعض الأجهزة والمعدات الطبية التي كانت عالقة طيلة عام ونصف في الموانئ الإسرائيلية والتي أفرج عنها مؤخراً ، وقالت:” إن الكرم المتواصل من أبناء رام الله في الوطن والشتات سواء كان في توريد خدمات طبية أو زيارات سنوية أو إرسال وفود طبية، إنما يعمل بشكل متوازي مع بعض المشاريع المراد تنفيذها في المجمع خصوصا مشروع توسيع قسم النساء والولادة”. وأضافت: “ زيارة الوفد الحالي الى فلسطين، قدموا من خلالها مشاريع وأجهزة بقيمة ٤ ونصف الى ٥ مليون دولار أمريكي، وقد وصلت هذه الأجهزة، وستكون قيد الاستعمال بعد إكمال مرحلة بناء طابقين في المجمع”.

وقد قدمت معاليها، خالص الشكر والامتنان على جميع ما ساهموا به أبناء رام الله في الولايات المتحدة من دعم طبي واجهزة خصوصاً خلال فترة جائحة كورونا .

من جانب آخر، أشار السيد فادي حرب من اتحاد ابناء رام الله والمقيم في ولاية هيوستن في الولايات المتحدة الأمريكية، أنه سعيد بتتويج واحد من المشاريع التي يدعمها الاتحاد، والمتمثل في تسليم أجهزة طبية مهمة تستعمل في عملية القسطرة، بالإضافة إلى مشاريع مستقبلية سيتم تنفيذها، من ضمنها تجهيز مركز حديث متكامل لفحص أورام الثدي للنساء في مجمع فلسطين الطبي يقدم خدمات نوعية عالية الجودة لمعظم السكان.

وأضاف “إن ما نقوم به، هو جزء من عمل مؤسسة اتحاد ابناء رام الله في الولايات المتحدة، وواحد من أهم المشاريع التي ندعمها هو القطاع الصحي لمساعدة أهلنا في فلسطين”.
لا بد للإشارة، بأن هذا الدعم المتنامي والمستمر والتبرعات السخية التي يقدمها اتحاد ابناء رام الله في الولايات المتحدة للمستشفى منذ مدة تزيد عن خمسة عقود، تأتي كجزء أساسي من رسالة الاتحاد لخدمة أبناء الوطن.