استيطان

نشاط استيطاني محموم وكبير في 24 مستوطنة بسلفيت

 سلفيت/PNN- أكد شهود عيان من كافة قرى وبلدات محافظة سلفيت؛ انه يجري نشاط استيطاني كبير في كافة المستوطنات أل 24 الواقعة فوق أراضي المواطنين والمزارعين بدءا؛ من حاجز زعترة جنوب نابلس وشرق سلفيت، وحتى كفر قاسم في الأراضي المحتلة عام 48.

ولفت الشهود أن عمليات تجريف تجري حول المستوطنات بعيدا عن وسائل الإعلام، وداخل حدود الجدار دون معرفة أصحاب الأراضي كونه غير مسموح لهم دخول أراضيهم، أو حتى الاعتراض على عمليات التجريف.

بدوره أكد الباحث د. خالد معالي أن عمليات تجريف واسعة وغير مسبوقة تجري داخل وخارج المستوطنات لبناء بنى تحتية وشقق استيطانية جديدة في  مخالفة صريحة للقانون الدولي الإنساني؛ الذي يمنع إنشاء مباني أو مؤسسات للدولة المحتلة فوق الأراضي التي قامت باحتلالها عنوة.

وأشار معالي إلى أن التقارير الحقوقية والتقرير الأسبوعي الصادر عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير؛ من أن عطاءات الاستيطان في النصف الأول من العام الجاري 2016 سجلت ارتفاعا بنسبة 40% مقارنة بالنصف الثاني من العام 2015؛ هي أقل نسبة مما يحصل في محافظة سلفيت وتصل النسبة تقريبا من 60 % إلى 70% .

ولفت معالي أن النشاط الاستيطاني المحموم ازداد بعد إجازة عيد الأضحى المبارك، وان عمليات التجريف وبناء الوحدات الاستيطانية تقترب كثيرا من منازل المواطنين في قرى وبلدات سلفيت، مثل قرية مسحة ورافات ودير بلوط وكفر الديك وبروقين وغيرها.

Print Friendly