مركز الميزان يستنكر العدوان الإسرائيلي ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل

غزة/PNN – شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية وسلاح المدفعية الإسرائيلي هجمات مكثفة على مناطق متفرقة من قطاع غزة، منذ صباح يوم الأربعاء الموافق 5/10/2016، وبشكل متفرق حتى مساء اليوم نفسه، حيث استهدفت قوات الاحتلال مواقع أمنية وأراضي زراعية ومناطق مفتوحة، ما خلق حالة من الرعب في صفوف المواطنين الذين أخلى بعضهم منازلهم في المناطق الشرقية تحسباً لاتساع دائرة الهجمات. مركز الميزان يستنكر هذا التصعيد ويحذر من أن تكون هذه الهجمات مقدمة لعدوان واسع يستهدف القطاع على غرار العدوان السابق على القطاع في العام 2014.
وبحسب المعلومات الميدانية التي جمعها المركز، قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي، بقذيفة على الأقل، عند حوالي الساعة 11:00 من يوم الأربعاء الموافق 5/10/2016، محيط موقع تابع للمقاومة الفلسطينية يقع في منطقة شراب الحدودية الواقعة شرق حي الأمل شمال شرق بيت حانون بمحافظة شمال غزة، ما تسبب في تضرر الموقع بشكل جزئي، دون وقوع إصابات. كما قصفت طائرات الاحتلال بصاروخين اثنين، عند حوالي الساعة 15:30 من اليوم نفسه محيط موقع تابع للمقاومة الفلسطينية في منتجع الواحة (سابقاً) على شاطئ بحر بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة، ما تسبب في تضرر الموقع بشكل بالغ، دون وقوع إصابات.
وفي محافظة غزة، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بحوالي (26) صاروخاً، من مساء اليوم نفسه مواقع مختلفة وأراضٍ زراعية في المنطقة الحدودية الكائنة شرق مدينة غزة، (جبل الريس وجبل الصوراني شرق حي التفاح، وموقع تونس التابع لكتائب القسام وأراض زراعية شرق مفترق ملكة في حي الزيتون)، ما تسبب في تضرر المواقع بشكل جزئي، دون أن يُبلّغ عن وقوع إصابات. وتفيد التحقيقات الميدانية أن طائرات الاحتلال استهدفت المناطق المذكورة أكثر من مرة، واستغرقت عمليات القصف حوالي ساعتين، ما أجبر القصف المزارعين في أراضيهم الزراعية الحدودية على ترك أعمالهم خوفاً على حياتهم.
في حين قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، في محافظة خانيونس بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 14:58 من يوم الأربعاء الموافق 5/10/2016، موقع “القادسية” التابع للمقاومة الفلسطينية، الواقع غرب مخيم خان يونس جنوب قطاع غزة، وأسفر عن بعض الأضرار المادية دون وقوع إصابات.
مركز الميزان إذ يستهجن هذه الهجمة التي تأتي في سياق العدوان المتواصل من قوات الاحتلال الإسرائيلي، والتي خلقت حالة من الرعب في صفوف المدنيين وخاصة الأطفال والنساء، فإنه يجدد استنكاره الشديد لتلك الانتهاكات المتواصلة بحق المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، ويؤكد أن الهجمات الإسرائيلية تنتهك قواعد القانون الدولي الإنساني.
كما يعبر مركز الميزان عن قلقه من مغبة أن تكون هذه الانتهاكات مقدمة أو سيناريو لعدوان واسع النطاق تشنه قوات الاحتلال على قطاع غزة، سيدفع ثمنه المدنيون والأطفال الذين شكلوا هدفاً لقوات الاحتلال في كل عدوان شنته على قطاع غزة، حيث تستهدف السكان والمنازل السكنية وتدمر المنازل على رؤوس ساكنيها.
وعليه فإن مركز الميزان لحقوق الإنسان يطالب المجتمع الدولي ولا سيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالتحرك العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي والقيام بواجبها القانوني والأخلاقي والمتمثل في حماية المدنيين الفلسطينيين وضمان احترام قواعد القانون الدولي التي تعتبر ملزمة في كل الأحوال.
كما يعيد مركز الميزان التأكيد على أن فشل المجتمع الدولي في تفعيل أدوات المحاسبة الدولية أسهم ولم يزل في تشجيع قوات الاحتلال على ارتكاب المزيد من جرائم الحرب والتحلل من التزاماتها بموجب بقواعد القانون الدولي الإنساني.

Print Friendly