نتنياهو يهاجم السلام الان وبيتسيليم والمنظمتان تؤكدان انهما ستواصلان محاربة الاحتلال وسياساته العنصرية

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ هاجم رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو منظمتي بيتسيليم والسلام الان الاسرائيليتان وقال انهما منظمتان صغيرتان هامشيتان ردا على ما قام به ممثلي هذه المؤسات الاسرائيلية والذين انتقدوا الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية خلال جلسات مناقشة رسمية في مجلس الامن الدولي .

وهاجم نتنياهو المؤسسات اليسارية الاسرائيلية عبر تصريح كتبه على الفيس بوك مساء السبت ان هذه المنظمات هي منظمات وهمية صغيرة لا تاثير لها موضحا ان اسرائيل ستواصل حربها ضد كل من يحاول نزع الشرعية عنها موضحا ان شهادات الاسرائيليين في مجلس الامن تضر بدولة اسرائيل وتدعم التحريض الاجرامي ضد دولة اسرائيل.

و وصف نتنياهو ما قامت به السلام الان وبيتسليم بانه عمل لا يليق باناس يخدمون وطنهم مشيرا الى انهم هامشيون  وان المجتمع الاسرائيلي يعرف هؤلاء على حقيقتهم.

وقال نتنياهو ان الفلسطينين يحاولون نزع الشرعية عن اسرائيل والاضرار بها حيث انهم فشلوا في تحقيق مرادهم عبر التدخل في الانتخابات الاسرائيلية وها هم اليوم يحاولون الوصول الى مرادهم بتدمير اسرائيل عبر تشويه سمعة اسرائيل واكراه العالم بها من خلال هذه المؤسسات التي فشلت في الانتخابات الاخيرة باسرائيل.

وادعى نتنياهو ان الحقيقة هي أن الفلسطينيين يهاجمون إسرائيل منذ 50 عاما، قبل أن يتم بناء مستوطنة واحدة و استمروا في مهاجمة إسرائيل من غزة، حتى بعد أن انسحبت منها وتركتها لهم وها هم  يهاجموننا من في الضفة الغربية والقدس موضحا انهم لا يطالبون فقط بالضفة بل أيضا الحق في العودة إلى يافا وعكا وحيفا.

من جهته علق رئيس مؤسسة بتسليم على تصريحات نتنياهو بالقول ان المنظمة لن تنزل الى المستوى الهابط الذي تحدث به رئيس الحكومة الاسرائيلية وانها ستواصل العمل على محاربة الاحتلال ودعم حقوق الانسان مشيرا الى ان المجتمع الاسرائيلي يحتاج الى الخوض في حوار جاد حول الاحتلال الذي يمثله نتنياهو.

وقال نحن نصر على القول وبصوت مرتفع ان اسرائيل ليست الاحتلال وان الاحتلال ليس اسرائيل وان معارضة الاحتلال لا تعني محاربة الدولة بل على العكس هي لخدمة الدولة في ظل الموقف الدولي من الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي المحتلة.

واكد ان اصدقاء اسرائيلي يقرون اليوم بضرورة انهاء الاحتلال مشيرا الى ان فرنسا وروسيا والولايات المتحدة الامريكية تقول انه لا بد من انهاء الاحتلال مشيرا الى ان رئيس الوزراء لا يملك اجابات سياسية للجمهور والراي العام الاسرائيلي الذي اصبح يمثله مئات الالاف من الاسرائيليين الين سيستمرون بقول لا للاحتلال الذي يجب ان ينتهي.

Print Friendly