%d8%a7%d9%86%d8%b3-%d8%b2%d9%8a%d8%af

قراقع: 8 أطفال من القدس محتجزين في مراكز الإيواء الإسرائيلية و 20 حبس منزلي

رام الله/PNN- كشف رئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع أن 8 أطفال مقدسيين ( اقل من 18 عام) محتجزين بقرار من المحاكم العسكرية الإسرائيلية في مراكز الإيواء الإسرائيلية داخل إسرائيل لحين محاكمتهم وبلوغهم سن 14 عاما وهم شادي فراح، واحمد الزعتري، وآدم صب لبن، ومحمد عبد الرزاق ومحمد حوشية واحمد أبو خليفة وبرهان أبو الشكر.

وقال قراقع أن ظروف الاحتجاز في هذه المراكز صعبة نفسيا على الأطفال ويتعرضون لغسيل دماغ من قبل مشرفين موجهين من قبل سلطات الاحتلال، وانه يمنع على المحامين زيارة هؤلاء الأطفال.

وأشار أن مدة احتجاز في هذه المحاكم لا تحسب كفترة اعتقال، وإنما بعد إصدار الحكم من المحكمة.

وقال قراقع أن 20 طفلا من القدس فرضت عليهم الاقامة المنزلية لحين فترة محاكمتهم ووفق شروط تفرض على الأطفال وعلى الأهالي بحيث يتحول الأهالي إلى سجانين على أطفالهم.

وقال قراقع أن الأغلبية من الأطفال المحتجزين في سجون الاحتلال هم من القدس والبالغ عددهم 120 طفلا أسيرا يقبعون في قسم (3) في سجن مجدو ، وان حملة الاعتقالات لأطفال القدس كانت هي الأكبر خلال عامي 2015 -2016.

وأشار أن اغلب أسرى القدس الأطفال يتذمرون ويشكون من المعاملة السيئة جدا من قبل السجانين خلال اعتقالهم واستجوابهم في سجن المسكوبية ، وأن السجانين هناك يقومون باحتجاز أطفال في غرف ليس فيها كاميرات أو داخل الحمامات وينهالون عليهم بالضرب الشديد.

واشتكى أطفال القدس من النقل خلال سيارة البوسطة من سجن مجدو إلى المحكمة المركزية في القدس ، حيث يستغرق السفر 3 أيام والعكس عند العودة، وتقوم فرقة القمع والمسمى (نحشون) المسؤولة عن نقل الأسرى بالاعتداء عليهم ومعاملتهم معاملة سيئة جدا ومذلة سواء بالضرب أو الشتائم والمسبات، إضافة إلى منع الماء عنهم طوال رحلة السفر وعدم السماح لهم بقضاء الحاجة.

تصريحات قراقع جاءت خلال زيارته مع وفد من الهيئة عائلة الطفل الأسير المصاب انس محمد زيد، 15 سنة سكان مخيم الجلزون والذي يقبع في مستشفى تشعار تصيدق الإسرائيلي، وقد اعتقل يوم 10/11/2016 بعد إصابته برصاص جنود الاحتلال على حاجز عطارة، فأصيب في القدم واليد بالرصاص.

Print Friendly