الوزير مازن غنيم يشارك في اعمال اسبوع المياه العربي

رام الله/PNN- يشارك رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم في اعمال اسبوع المياه العربي الرابع الذي افتتحت اعماله اليوم في البحر الميت تحت عنوان ادارة أنظمة المياه في المنطقة العربية”، والذي تنظمه الجمعية العربية لمرافق المياه (اكوا) وتستمر اعماله حتى الثالث والعشرين.

وافتتح الوزير مازن غنيم كلمته بالتاكيد على سعادته للتواجد في هذا المحفل الذي تحظى به قضية المياه الفلسطينية اهتماما خاصا والمخصص للتطرق الى قضايا المياه في الوطن العربي، مشيرا الى عمق العلاقات الفلسطينية الاردنية والتعاون المستمر والبناء في كافة المجالات والتي تاتي قضية المياه احداها مشيرا الى المشروع الاقليمي مشروع قناة البحرين حيث ان دعم فلسطين لهذا المشروع ياتي ادراكا منا الى حاجة الاردن الماسة لهذا المشروع بسبب العجز المائي الذي تعاني منه. مضيفا اننا ملتزمون في المضي قدما في المشروع مثمنا الدور الذي يلعبه الاردن في تذليل العقبات التي نواجهها مع الجانب الاسرائيلي للحصول على الحصة المائية الفلسطينية وفق ما نصت عليه مذكرة التفاهم التي تم توقيعها في واشنطن.

واوضح الوزير غنيم ان التعاون مع الاردن الشقيق يأتي في قضايا مختلفة تساهم في تطوير القطاع المائي الفلسطيني بكافة المجالات والذي يعتبر برنامج التدريب الذي يخصص في بنوده تدريب الطواقم الفلسطينية احد اركانها حيث انه تم التعاون في عقد العديد من الدورات التي احتضنتها وزارة المياه والري الاردنية بدعم من معالي حازم الناصر الذي نثمن دوره في تعزيز وترسيخ هذا التعاون.

وأكد م. غنيم ان فلسطين التي تعاني من نهب الاحتلال لمصادرها المائية تقع في منطقة تعاني من أزمات وتداعيات لقضايا سياسية خارجية واقليمية باتت مصدر قلق كبير للمجتمع الدولي بأسره، إلاً أنًه ما زال أكبر أزماتنا وأخطرها هو الاحتلال الاسرائيلي الذي يحرمنا من كافة حقوقنا الإنسانية وعلى رأسها احكام سيطرته الكامله على الموارد المائيه والذي يعتبر الأصعب أمام استمرار حياتنا على أرضنا وعرقلة كافة المساعي الراميه الى تمكيننا من تأمين متطلبات شعبنا، وهو ما يزيد الأمر تعقيداً اليوم في ظل ما يعانيه الوطن العربي من شح مائي وصل إلى حد الخطر مع تزايد الكثافة السكانية وعمليات التنمية المتواصلة.

كما تطرق الى الواقع المؤسسي لقطاع المياه في فلسطين والذي تأثر بشكل مباشر باجراءات الاحتلال الإسرائيلي من خلال منعه تطوير قطاع المياه خلال السنوات الـــ20 الماضية، واستمراره في عرقلته لمشاريعنا الامر الذي ادى الى شح المياه وانقطاعها المستمر في التجمعات الفلسطينية في الضفة ، وبات قطاع غزة كما تعلمون غير قابل للحياة بحلول العام 2020 نتيجة لانعدام المياه الصالحة للشرب وتدهور الخزان الجوفي الساحلي الامر الذي دفعنا الى دق ناقوس الخطر والتحرك بسرعة للتباحث مع كافة الدول الداعمة لنا من اجل انقاذ ما يزيد عن 2 مليون نسمة يعيشون ظروفا ماساوية.

وفي تطرقه الى تطوير العمل في الجانب المؤسسي فقد أكد م. غنيم ان من أهم القضايا التي تمكن كافة المستويات في قطاع المياه من القيام بمهامها هو وجود مرافق مياه إقليمية قوية تضمن توفير خدمة مياه أفضل، جبايه و تحصيل أعلى ، بالاضافة الى قدره على المحافظه على البنية التحتية لديها و بالتالي تخفيض نسبة الفاقد وتوفير مياه أضافيه، حيث اننا في هذا الاطار باشرنا بتنفيذ الدور المنوط بنا لانشاء و تطوير مرافق مياه و بالتعاون مع كافة الشركاء، من خلال خطة الاصلاح الشامل التي نقوم بها لتحقيق متطلبات المأسسة والحوكمة السليمة والتطوير الإداري والفني والمالي في قطاع المياه من خلال وضع السياسات والاستراتيجيات والخطط الإستراتيجية على مستوى قطاع المياه، واعداد العديد من الأنظمة اللازمة لتنظيم القطاع و تطبيق قانون المياه الجديد، اضافة الى العمل على تطوير الخطط اللازمة لاعادة هيكلة القطاع و نخص بالذكر في هذه المناسبه العمل الذي يتم حاليا لاعداد خارطة طريق لانشاء مرافق مياه اقليمية ، حيث نسعى من خلال هذا العمل أن يستطيع الجميع (أفراداً ومؤسسات) للقيام بمهامهم على أكمل وجه إن كان من حيث توفير المصادر وإدارتها والحفاظ عليها، أو من خلال تقديم الخدمات الملائمة للمواطنين وتنظيمها.

واشاد رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم بالدور الهام للجمعيه العربيه لمرافق المياه ( اكوا ) كمركز للتميز و نقل المعرفه ما بين مرافق المياه في الوطن العربي ودورها في العمل على بناء قدرات مرافق المياه و الصرف الصحي من خلال البرامج التدريبيه المتميزه وبرامج نقل الخبرات ما بين مرافق المياه في الوطن العربي بشكل عام و في فلسطين بشكل خاص فقد كان لفلسطين نصيب من هذه المشاريع وبالخصوص تدريب وتاهيل ما يزيد عن 36 موظفا من قطاع المياه و الصرف في فلسطين، مضيفا انه خلال الشهور الاربعه الماضيه تم التعاقد مع الجمعيه العربيه لمرافق المياه وتم الانتهاء من تنفيذ ثلاث دورات تدريبيه لما يزيد عن 35 موظفا من قطاع المياه الفلسطيني.

من جانبه شكر وزير المياه والري الاردني م. حازم الناصر المهندس مازن غنيم على حديثه وان دعم فلسطين هي واجب لانها فضية حق وان الاردن يدعم القضايا الفلسطينية كما يدعم قضايا الاردن

ومن الجدير ذكره ان اسبوع المياه العربي يشارك في اعماله خبراء من 18 دولة عربية، و 15 منظمة اقليمية ودولية ومؤسسات بحث علمي و360 شركة عالمية مهتمة بنقل خبراتها للمنطقة العربية واتحادات عالمية.

Print Friendly