الاحتلال يمنع أصحاب أراضي عمونة المخلاة من دخولها

بيت لحم/PNN- قالت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم، ان قوات الاحتلال الاسرائيلية تمنع الفلسطينيين من دخول الاراضي التي كانت تقوم عليها بؤرة عمونة، بينما تسمح للمستوطنين بدخول الارض بحرية تامة، ومن دون أي ازعاج. كما ترفض قوات الامن السماح بدخول اصحاب الاراضي الذين التمسوا الى المحكمة العليا ونجحوا بإخلاء عمونة من اراضيهم.

وكانت السلطات قد اخلت سكان البؤرة وهدمتها بناء على قرار المحكمة العليا، لأنها اقيمت على اراضي فلسطينية خاصة. لكن الجيش اصدر قبل فترة وجيزة من اخلاء البؤرة، امرا بإغلاق المنقطة، يمنع الدخول الى الأراضي التي تقوم عليها البؤرة، وذلك بهدف منع الإسرائيليين من التواجد في المكان بشكل يعرقل عمليات الاخلاء، الا ان الجيش لم يلغ هذا القرار، وتم تحديده لمدة عامين. وعمليا، يمنع الفلسطينيين من العودة الى أراضيهم.

وقامت قوات الجيش في الآونة الاخيرة بنصب حاجز في المنطقة، ومنع حرس الحدود المواطنين الاسرائيليين من الصعود الى التل، لكنه لا يمنعهم من ذلك حاليا، بينما يمنع دخول الفلسطينيين بشكل خاص. وقال فلسطينيون من القرى المجاورة، خاصة اصحاب الاراضي انهم يمنعون من الوصول اليها. وقام الجيش بنصب كاميرات على التل المطل على القرى المجاورة لرصد كل محاولة للوصول الى الاراضي التي اقيمت عليها عمونة سابقا. وحين تقترب سيارة من جهة القرى، يتم ارسال قوة عسكرية لمنع دخولها الى المنطقة.

وقال احد رجال الحراسة من مستوطنة عوفرا المجاورة انه يمنع دخول السيارات القادمة من جهة البلدات الفلسطينية، حتى وان كانت اسرائيلية، بينما يسمح بدخول السيارات الاسرائيلية فقط من جهة عوفرا.

وقال الناطق العسكري ان “منطقة بؤرة عمونة كانت تخضع لأمر اغلاق والدخول اليها ممنوع للإسرائيليين والفلسطينيين معا، الا اذا حصلوا على تصريح استثنائي، ويتم تطبيق الأمر من قبل قوات الامن، وكل دخول الى المنطقة يعالج كما يجب”.

Print Friendly, PDF & Email