مدريد/PNN- يحل ريال مدريد، بطل الليجا، ضيفًا ثقيلًا على غريمه التقليدي برشلونة، حامل لقب كأس الملك، الأحد المقبل، على ملعب الكامب نو، في إطار ذهاب كأس السوبر الإسباني.

ويتجدد اللقاء بين قطبي إسبانيا، إيابًا بعدها بـ 3 أيام، على ملعب سانتياجو برنابيو.

“كووورة” يسلط الضوء على تفاصيل لعنة السوبر الإسباني في المواسم الـ 6 الأخيرة، التي تصيب الفريق المتوج بالبطولة، وتحرمه من الفوز بالليجا في الموسم التالي.

سوبر 2016

حقق برشلونة مطلع هذا الموسم، بطولة السوبر على حساب إشبيلية، حيث فاز البلوجرانا في الذهاب 2-0 على ملعب رامون سانشيز، و3-0 بالكامب نو.

لكن الفريق الكتالوني، تعثر في منافسات الليجا، وفقد اللقب لصالح غريمه التقليدي ريال مدريد، وحل برشلونة وصيفًا برصيد 90 نقطة، بفارق 3 نقاط فقط عن الملكي.

سوبر 2015

فاز أتلتيك بيلباو، مطلع هذا الموسم، ببطولة السوبر على حساب برشلونة، حيث تفوق ذهابًا 4-0 على ملعبه سان ماميس، وتعادل إيابًا 1-1 في الكامب نو.

وحسم البلوجرانا، لقب الليجا برصيد 91 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن الوصيف ريال مدريد.

سوبر 2014

فاز أتلتيكو مدريد، ببطولة السوبر لهذا الموسم، بعدما تعادل ذهابًا 1-1 أمام ريال مدريد على ملعب سانتياجو برنابيو، ثم فاز إيابًا 1-0  في فيسينتي كالديرون بهدف الكرواتي ماريو ماندزوكيتش.

ولم ينجح الروخي بلانكوس في التتويج بلقب الليجا، وحل ثالثًا برصيد 78 نقطة، وكان البطل هو برشلونة بـ94 نقطة.

سوبر 2013

توج برشلونة، بالسوبر، على حساب أتلتيكو مدريد، بعد التعادل ذهابًا 1-1 على ملعب الكالديرون، والتعادل السلبي إيابًا كامب نو.

ولم يتمكن برشلونة، من التتويج بلقب الليجا، الذي حسمه الروخي بلانكوس تحت قيادة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني، بفارق 3 نقاط فقط.

سوبر 2012

جمعت بطولة السوبر في هذا الموسم، ريال مدريد بطل الليجا، وبرشلونة المتوج بكأس الملك، وحسم الملكي اللقب لصالحه بعد الخسارة ذهابًا 2-3 على ملعب الكامب نو، والفوز إيابًا 2 -1 بسانتياجو برنابيو.

وفقد ريال مدريد، لقب الليجا هذا الموسم، لصالح الغريم التقليدي برشلونة، الذي تصدر جدول ترتيب الليجا برصيد 100 نقطة.

سوبر 2011

تجدد مشهد الكلاسيكو في بطولة السوبر، بين برشلونة بطل الليجا، وريال مدريد المتوج بكأس الملك.

وفاز برشلونة بلقب السوبر، بنتيجة (5-4) في مجموع المباراتين، بالتعادل 2-2 على ملعب البرنابيو، والفوز 3-2 على ملعبه الكامب نو.

وفي هذا الموسم، حسم ريال مدريد، لقب الليجا، تحت قيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.