أخبار عاجلة

التربية تبحث ترتيبات إطلاق مشروع جديد لإعداد المعلمين

 

رام الله/PNN-بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، في مكتبه اليوم مع وفد من طاقم مشروع إعداد المعلمين قبل الخدمة ترتيبات إطلاقه قريباً من خلال مؤسسة ) آيريكس) بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID).

وتناول الاجتماع أبرز الخطوات والنشاطات التي سيتضمنها المشروع، واستعراض المنهجيات التي سيتم تبنيها وصولاً إلى تحقيق الغايات المنشودة.

وحضر اللقاء وكيل الوزارة د. بصري صالح، ومديرة المشروع في واشنطن ريبيكا وورد، ومديرة المشروع في فلسطين رتيلي ريد، ورئيس هيئة الاعتماد والجودة د. محمد السبوع، والقائم بأعمال مدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي د. ريما دراغمة، ومدير دائرة تدريب المعلمين د. سهير قاسم، ومستشارة المشروع د. سكينة عليان، ونائب عميد كلية التربية في جامعة أريزونا د. سام ديجان، وغيرهم من المنسقين.

وفي معرض حديثه عن المشروع رحب صيدم بما يحويه هذا المشروع من مجالات تؤسس للتوسع في برامج إعداد المعلمين، معرباً عن أمله في أن تتضمن المجمعات التدريبية المنضوية في إطاره تركيزاً على الكفايات الخاصة بالمعلم الذي نريد، وبما يفرد مجالاً للتركيز على النواحي الإنسانية في شخصية المعلم، وتمكينه من المهارات الخاصة بتوظيف التكنولوجيا وتطبيقاتها في العملية التعليمية التعلمية، إضافة إلى أهمية إفراد حيز لتطبيقات جوانب تطبيقية مرتبطة بالتعليم المهني والتقني؛ بما يتطلبه ذلك من أدوات تعزز توفير ضمانات لبلورة رؤى تعزز الريادة والإبداع في المنظومة التربوية باستلهام واضح لمهارات القرن الحادي والعشرين.

وناقش المجتمعون في عديد الجوانب المتعلقة بهذا المشروع الذي سينفذ على مدار خمس سنوات؛ ليستهدف الصفوف (5 – 12)، مؤكدين أهميته في تحسين مخرجات التعليم العالي عبر استهداف كليات التربية وتعزيز برامج التبادل العلمي والثقافي بين الجامعات المحلية والأمريكية خاصة جامعة ولاية أريزونا الشريك الفني في هذا المشروع.

وفي ختام اللقاء تم الاتفاق على عقد لقاء فني متخصص بين طاقم الوزارة والمشروع بغية تحديد أولويات العمل في المرحلة المقبلة وصولاً إلى البدء الفعلي في تطبيق نشاطاته.

Print Friendly, PDF & Email