ابو ليلى: استئناف المفاوضات مضيعة للوقت ودور اوروبا هو الانتصار للقانون الدولي

رام الله/PNN- عبر النائب قيس عبد الكريم (ابو ليلى) نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عن اعتزاز الشعب الفلسطيني بعمق العلاقة الوطيد التي تربط بينه وبين الشعب البلغاري الصديق الذي دعم على الدوام النضال العادل لشعبنا من اجل حقه في الحرية والاستقلال.

جاء ذلك في اللقاء الذي تم بين ابو ليلى والرئيس البلغاري السابق السيد جورجي بارفانوف رئيس حزب “البديل من اجل نهضة بلغاريا” والوفد المرافق له بحضور السيد سفيلن بوجانوف السفير البلغاري لدى دولة فلسطين وأعضاء المكتب السياسي للجبهة الرفاق رمزي رباح وماجدة المصري ومحمد سلامة.

ودعا ابو ليلى إلى مزيد من التفعيل لدور بلغاريا في السعي من أجل تحرك فعال للاتحاد الاوروبي للدفع قدماً نحو حل سياسي يضمن وضع حد للاحتلال الاسرائيلي وتمكين دولة فلسطين من ممارسة سيادتها الكاملة على أراضيها في حدود الرابع من حزيران 67 بما في ذلك العاصمة القدس وحل قضية اللاجئين وفق القرار 194.

وأكد ابو ليلى أن الحديث عن استئناف المفاوضات مع حكومة اسرائيلية عنصرية متطرفة تفعل كل ما في وسعها لتقويض حل الدولتين هو ليس سوى مضيعة للوقت وأن الدور الأوروبي المطلوب يكمن في المبادرة إلى تعبئة موقف دولي ينتصر للقانون الدولي ويضع إسرائيل موضع المساءلة والمحاسبة على جرائمها بحق شعبنا وصولاً إلى فرض العقوبات عليها بفعل انتهاكاتها الفظة للشرعية الدولية، وهو ما سيجبرها على قبول صيغة تفاوضية متوازنة في اطار مؤتمر دولي يهدف إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية في ظل رعاية دولية جماعية بديلاً عن التفرد الأمريكي.

الرئيس بارفانوف أكد بدوره أن حزبه يواصل العمل من اجل الارتقاء بمستوى الدعم الذي تقدمه بلغاريا لنضال الشعب الفلسطيني من اجل حقوقه المشروعة، وشدد على أهمية تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين جمهورية بلغاريا ودولة فلسطين في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية تعزيزاً لقدرة فلسطين على توفير مقومات الاستقلال.

Print Friendly