الرئيسية / حصاد PNN / مصادر لـ PNN: توافق على ضرورة عدم تكرار احداث رام الله بمسيرة اليوم ببيت لحم وتجنب اي اجراءات من الاطراف قد توتر الاوضاع

مصادر لـ PNN: توافق على ضرورة عدم تكرار احداث رام الله بمسيرة اليوم ببيت لحم وتجنب اي اجراءات من الاطراف قد توتر الاوضاع

بيت لحم/PNN- في ظل الدعوة لمسيرة و وقفة تضامن مع قطاع غزة ورفض الاجراءات التي اتخذتها القيادة الفلسطينية المقررة اليوم ببيت لحم علمت شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان هناك توافق بين المنظمين وقيادة الامن على عدم تكرار ما جرى بمدينة رام الله قبل ايام من اعتداء وتفريق للتظاهرة بالقوة بعد توجيه من شاركوا في حينه بالفاظ واتهامات للقيادة الفلسطينية.

وبحسب حديث مصادر فصائلية وحقوقية من جهة ورسمية فلسطينية من الجهة الاخرى مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN فقد تم التوصل الى تفاهمات وتوافق بين مختلف الجهات على تجنب كل ما يمكن ان يؤدي الى توتر الاوضاع خلال الفعالية التضامنية مع قطاع غزة المقررة اليوم الاربعاء في منطقة باب الزقاق وسط مدينة بيت لحم الساعة السادسة مساء.

مصادر رسمية وامنية فلسطينية اكدت لـ PNN انه وعلى الرغم من عدم تقدم القائمين على الفعالية باشعار للجهات المختصة الا ان هناك قرار من اعلى المستويات بعدم منعها حرصا على الحريات العامة مع التاكيد على اهمية الحفاظ على القانون مشيرة الى انه لن يتم منع الفعالية او التعرض لها.

واكدت المصادر الرسمية والامنية ان هناك قرار بعدم التعرض للفعالية المنوي اقامتها ببيت لحم على الرغم من عدم اتباع المنظمين الاجراءات القانونية وهي اجراءات بسيطة تتمثل باشعار الجهات الرسمية كالمحافظ مما يجعل الفعالية خارج اطار القانون وبالرغم من ذلك وحرصا على الوحدة الوطنية وحرية التعبير وضمان الحريات فقد تقرر عدم منع الفعالية او التعرض لها.

واشارت المصادر ان جهات فصائلية و وطنية وحقوقية تواصلت مع جهات مختلفة من اجل ضمان حرية الراي والتعبير لايصال صوت المواطن دون الاساءة لاي طرف كان وهو ما تم التوافق عليه.

من جهته قال المحامي فريد الاطرش الناشط الحقوقي في مجال مراقبة الحريات ان هناك معلومات تشير الى وجود قرارات من اعلى مستوى الهرم السياسي الفلسطيني ممثلا بالرئيس محمود عباس بعدم المساس بالمسيرات السلمية او التعرض للمتظاهرين الذين يرغبون بالتعبير عن رايهم دون الاساءة للوحدة والمجتمع الفلسطيني و وحدته الداخلية، خاصة بعد ما جرى مؤخرا بعد ما جرى في الضفة الغربية وقطاع غزة من اعتداءات على المتظاهرين سواء في رام الله او غزة.

ودعا الاطرش جميع الاطراف الى ضبط النفس والتعبير عن الراي بكل مسؤولية وحرص داعيا المشاركين في مسيرة بيت لحم المقررة مساء اليوم والتي تدعو لرفع العقوبات عن قطاع غزة، الى الالتزام بعنوان المسيرة وعدم التعرض الى اي طرف اوالاعتداء على الشخصيات والاحزاب لان هدف المسيرة وعنوانها واضح ولا حاجة لاخذ الامور الى مزيد من التشدد من قبل كافة الاطراف.

كما وأكد الاطرش على ان مسيرة اليوم تحمل مطالبات حقوقية للشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة وليس لها اي دواعي حزبية او سياسية تفريقية، وانما تدعو الى الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام داعيا الجميع الى الالتزام في هذا الاطار.

ومن جهته أكد عضو المجلس الثوري لحركة فح محمد اللحام في حديث لمراسلة PNN أن التظاهر حق مقصود وتعبير لكل الناس عن حقوقهم ومعترف به وطنيا وشعبيا ودستورياً، في اشارة منه عما جرى مؤخرا من اعتداء على مظاهرات سلمية جرت في رام الله وغزة، مرحباً بأي حراك بمضامين واضحة ومحترمة.

واكد اللحام ان مظاهرت اليوم هي للمطالبة بحقوق اهالي قطاع غزة، والوحدة وانهاء الانقسام، ومشدداً على أن حركة فتح هي أحرص ما يكون على حقوق الشعب الفلسطيني وعلى حصول الموظفين بقطاع غزة على رواتبهم كاملة.

وتمنى عضو المجلس الثوري ان توصل المسيرة اليوم صوت الشعب الفلسطيني وان تحقق المطالب الفلسطينية، منوهاً على ان التعبير عن الرأي يجب ان يتم بشكل محترم بعيدا عن كل الشعارات التي  تهدم الوحدة الوطنية وتعزز الانقسام، واكد اللحام على ان كل تجاوز وكل محاولة لعرقلة المسيرات السلمية من اي طرف كان يجب حلها بالقانون، ونحن ضد من يتعدى على سيادة القانون.

Print Friendly, PDF & Email