جوندوجان: اوزيل يستحق وداعًا افضل مع المانيا

برلين/PNN- كسر إلكاي جوندوجان، نجم مانشستر سيتي والمنتخب الألماني، حاجز الصمت عقب أزمة صورته مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مبديًا تعاطفه مع زميله مسعود أوزيل الذي أعلن اعتزاله الدولي، بسبب هذه الصورة مؤخرُا.

وقال جوندوجان، في تصريحات لصحيفة “فاز” الألمانية: “اعتزال أوزيل أمر مؤسف، لقد قدم الكثير لكرة القدم الألمانية، وفقدانه خسارة للفريق”.

وأضاف نجم بوروسيا دورتموند السابق: “لقد فعل أوزيل الكثير لي على المستوى الشخصي، إذ كان أحد الأسباب التي جعلتني أرغب في اللعب لألمانيا، ومهد لي الطريق للقيام بذلك”.

وأردف: “لهذه الأسباب، فإنه يستحق الحصول على وداع أفضل، وبالرغم من قراره ومع كل هذه العواقب، سأتخذ قرارًا مختلفًا، لأنني أملك شخصية مختلفة عنه”.

وتابع: “في السنوات الأخيرة حرمت من لحظات جميلة مع المنتخب الألماني بسبب الإصابة، ولهذا أشعر بالدافع للنجاح مع المنتخب”.

وواصل: “لسوء الحظ ، كان كأس العالم فشلاً كبيرًا لنا، ولكن الأمر لا يتعلق فقط بي وحدي، فأنا لا أزال أفخر باللعب لألمانيا، وإذا تم اختياري فلا أجد ما يمنعني من اللعب، أعرف أنني مدين بالفضل في مسيرتي للاتحاد الألماني”.

واعترف جوندوجان بتفكيره في الاعتزال الدولي، قائلاً: “رغم التفكير في الاعتزال، كنت متشككًا حول ذلك بعد قضية الصور، فالأمور لن تعود كما كانت من قبل”.

واستطرد: “إذا هاجمك الكثيرون، وجماهيرك باتت تطلق صيحات الاستهجان عليك وتعرضت للإهانة من الساسة في ألمانيا، سوف تشعر بالقلق”.

وأتم: “لكنني لم أرد الهروب، أريد أن أواجه الموقف، هذا ما فعلته آنذاك في ليفركوزن، عندما كان واضحا أن صافرات الاستهجان ستطلق ضدي، لقد كان ذلك صعبا للغاية، ولن أنساه حتى نهاية حياتي”.

المصدر: كووورة.

Print Friendly, PDF & Email