أخبار عاجلة

مسؤول روسي يُلوِّح بإمكانية توسيع التعاون العسكري بين أنقرة وموسكو

موسكو/PNN- لوّح منسق التعاون الدولي لدى “روسته” الروسية للصناعات الدفاعية، فيكتور كلادوف، بالتعاون في مجال الصناعة العسكرية بين روسيا وتركيا، قائلًا إن “أنقرة وموسكو تمتلكان القدرات الكافية لتصنيع مقاتلة حربية مشتركة من الجيل الخامس، في خطوة من شأنها ترسيخ التعاون العسكري والتقني بينهما”.

وتطرّق كلادوف في تصريحات أدلى بها لـ”الأناضول” إلى صفقة منظومة “أس-400” الدفاعية الجوية بين تركيا وروسيا، وإمكانية تصنيع مقاتلة حربية مشتركة، وتوسيع التعاون في المجال العسكري والصناعات الدفاعية.

وأوضح أن شراء أنقرة منظومة “أس-400” من موسكو، تشكّل خطوة مهمة من حيث تعميق العلاقات العسكرية بين البلدين، وترسيخ التعاون في مجال الصناعات الدفاعية والتقنية.

وأشار إلى وجود حاجة لعملية استشارة طويلة ومعمّقة بين البلدين لإمكانية تصنيع المقاتلة الحربية المشتركة من الجيل الخامس، قائلًا إن “رغبة واهتمام الطرفين لتنفيذ مشروع كهذا لا تكفي، بل يجب أن يكون هناك استعداد تام للعمل المشترك من قبلهما. إن تصنيع مقاتلة حربية مشتركة قرار مهم وعظيم”.

وقال كلادوف إنه على ثقة بأنه في حال اتخاذ قرار كهذا، فإن تركيا وروسيا تمتلكان البنية التحتية التكنولوجية والصناعية الكافية للحصول على نتائج مثمرة وهامة في نهاية هذا المشروع، وذكر أن شركته تواصل التعاون مع أنقرة منذ مدة في مجال الصناعات المدنية أيضا.

وذكر أن تركيا ترغب في تبكير استلام منظومة “أس-400″، مبينا أنه من المخطط أن يكون التسليم الأول خلال عام 2019، ومشيرا إلى أن المنظومة الدفاعية المذكورة، قادرة على التصدي لجميع الهجمات الجوية تقريبا، واصفا إياها بالفريدة حول العالم.

وقال كلادوف فيما يتعلق بمشروع إنتاج منظومة “أس-400” بشكل مشترك بين أنقرة وموسكو، إن “الحديث عن مشروع كهذا يتطلب امتلاك الطرفين تكنولوجيات كبيرة جدا، إضافة إلى وقت معين، ومستلزمات محددة، وبنى تحتية وموارد بشرية كافية”.

وأكد أن تركيا أحد الأسواق التي تشكل أولوية بالنسبة لشركة “روسته”، وأن عروض الشركة لا تقتصر على الصناعات الدفاعية، بل تتضمن الصناعات المدنية والتكنولوجيات العالية.

Print Friendly, PDF & Email