أسرى يروون تفاصيل تعرضهم للتعذيب وظروف اعتقالهم القاسية في “عتصيون”

رام الله/PNN- نقلت محامية نادي الأسير الفلسطيني جاكلين فرارجة عن ثلاثة أسرى في معتقل “عتصيون” تعرضهم للتعذيب على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء عملية اعتقالهم، وكذلك معاناتهم من الظروف الحياتية المأساوية داخل “المعتقل”.

وأفاد الأسير محمد عادل الزير (25 عاماً) من بيت لحم: أن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت منزله وفور سؤالهم عن اسمه انهالوا عليه بالضرب، مستخدمين السلاح والأقدام، حيث تركزت عملية الاعتداء على بطنه، ثم قاموا بتفتيش المنزل وتخريب مقتنياته قبل أن يتم اعتقاله لاحقاً.

وتابع الأسير في حديثه للمحامية: أن الظروف الحياتية في معتقل “عتصيون” مأساوية فالحشرات منتشرة داخل الأغطية والفرشات، والطعام سيء، والرائحة الكريهة لا تحتمل لانعدام النظافة.

كذلك قال الأسير أحمد محمد الحروب (33 عاماً) من محافظة الخليل: أن معاناتهم في معتقل “عتصيون” لا تحتمل فالطعام سيء وهناك نقص حاد في الملابس والاحتياجات الأساسية، وحسب الأسير أنه ومنذ ستة أيام يرتدون ذات الملابس، وأن رائحة الغرف لا تطاق لقذارتها وقذارة الأغطية خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة.

كما وذكر الأسير وئام محمد أبو حميده (28 عاماً) من بيت لحم أنه تعرض للضرب المبرح على أنحاء جسده كافة أثناء عملية اعتقاله، وذلك على يد مجموعة من المستوطنين.

وأضاف الأسير ابو حميده في روايته للمحامية أنه كان يتواجد بالقرب من إحدى المستوطنات ويجلس تحت شجرة فانهال عليه مستوطن بالضرب ورميه بالحجارة، واستمر بذلك حتى خرج مستوطن آخر وأشهر سلاحه، واستمروا بضرب رأسه بالأرض حتى حضرت قوة من جيش الاحتلال وقامت باعتقاله. ووفقاً للمحامية فإن آثار الضرب على الأسير ما تزال واضحة.

Print Friendly, PDF & Email