PNN بالفيديو: المنطقة الصناعية ببيت لحم تخطو نحو تدعيم الصناعة الفلسطينية عقب افتتاح المرحلة الثانية منها

بيت لحم/ PNN- تنطلق مدينة بيت لحم بشغف نحو تأسيس صناعة فلسطينية مستقلة تكسب ثقة الجمهور الفلسطيني من خلال وضع حجرالاساس اليوم الخميس، من قبل وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة/ رئيسة مجلس إدارة هيئة المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة، والقنصل الفرنسي العام بيير كوشارد، حجر الأساسلبدء العمل في تطوير المرحلة الثانية من مشروع مدينة بيت لحم الصناعية على مساحة 40 الف متر مربع ستضم مبنى صناعي على مساحة 16 الف مترمربع و12 مصنع جديد.

قال ايلي شحادة مدير منطقة بيت لحم الصناعية:” اليوم احتفال بانطلاق اعمال المرحلة الثانية من البنية التحتية لمنطقة بيت لحم الصناعية بواقع 43 دونم لاستقبال مصانع جديدة يمكن أن يصل عددها إلى 11 مصنع، وكذلك بناء مبنى صناعي يتكون من حواصل لاستقبال الشبان والسيدات لاقامة مشاريعهن الصغيرة الخاصة، ستكون مساحة المينى الف وخمسمئة متر مربع.

وتحدث سمير حزبون رئيس مجلس ادارة شركة تطوير مدينة بيت لحم الصناعية متعددة التخصصات ان اليوم يمر تقريبا عشر سنوات على توقيع اتفاقية انشاء المنطقة الصناعية ، وتنفذ اليوم المرحلة الثانية التي تشمل تطوير 41% من مساحة الارض المخصصة للمنطقة الصناعية، ومع انجازها نكون انجزنا 74% لتأهيل الارض لاستقبال المستثمرين .

وأضاف حزبون: ” وسيتم انشاء 39 وحدة تجارية ومحلات لمساعدة الشركات التي ستنشأ حديثا خاصة للفئة الشابة”.

وقال باسم عدوان مدير وزارة الاقتصاد الوطني- بيت لحم:ان هذا يشكل بالنسبة لنا بريق امل باتجاه تطوير وتنظيم القطاع الصناعي في المحافظة لكي نرتقي بالصناعة الفلسطينية ونحمي السلع الفلسطينية لتمتلك الجودة والمواصفات العالية لتستطيع ان تقنع المستهلك وان تجد لها حيز في السوق العربي والعالمي.

ومن جعته قال محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد أشار إلى  أن بيت لحم هي محافظة متوسطة جنوبا الخليل وشمالا القدس ولذلك هي تمر فيها معظم التجارة والصناعة ورجال الاعمال، لذلك هذه المنطقة تفتح آفاق جديدة ونحن نتطلع إلى ان يكون هذا الدعم متواصل وان يكون هناك مناطق اخرى، وهناك حوار مع عدة جهات من أجل دعم مشاريع أخرى في لامحافظة.

وأكد حميد  على  اهمية المشروع في التخفيف من البطالة والانفتاح على العالم معربا عن شكره لفرنسا على دعمها المستمر على كافة المستويات ونتطلع إلى مزيد لدور فرنسا في القضية الفلسطنية والاعتراف بالدولة الفلسطنية لافتا إلى سياسات وإجراءات الاحتلال الإسرائيلي التي تحد من امكانية احدث تنمية اقتصادية.

يذكر ان المرحلة الأولى للمدينة الصناعية تم تطويرها بالكامل على مساحة 60 ألف متر مربع بواقع 16 مصنعا قائما وعاملا، مطابقة للمواصفات العالمية بالتصميم والتشغيل والتي كان لها الاثر الاكبر بجلب الاستثمارات وتشغيل الايدي العامله، وخلال هذه المرحلة تم تشغيل ما يقارب 700 يد عاملة بشكل مباشر، من فنيين مهرة وخريجي جامعات، وبلغ حجم الاستثمار فيها ستين مليون دولار.

Print Friendly, PDF & Email