​طرق بسيطة تساعدك في تعديل المزاج

يمر الإنسان بأوقات عصيبة تنتابه خلالها شعور بالضيق والحزن، كما تجتاحه أفكار سلبية تتسبب في تعكير مزاجه، وبغض النظر عن رغبة الشخص في التخلص من هذا الشعور، فإنه قد يطارده لفترات طويلة.

الكاتبة بابوفا إيكاترينا استعرضت في تقرير نشره موقع “آف بي ري” الروسي مجموعة من الطرق البسيطة التي تساعد في تعديل المزاج.

قسط وافر من النوم

إن عدم التمتع بقسط كاف من النوم من العوامل التي تؤدي إلى الشعور بالتعب وتعكر المزاج. من هذا المنطلق، يحتاج المرء إلى التمتع بثماني ساعات من النوم على الأقل كل ليلة، حتى يستيقظ في صحة جيدة، ويضمن أن يكون مزاجه جيدًا لبقية اليوم.

ويؤدي تجاهل المرء للشعور بالتعب إلى إرهاق الجسم وفقدان نشاطه، بالإضافة إلى تعكر المزاج؛ ونتيجة لذلك يعجز الفرد عن الترفيه عن نفسه بأي شكل من الأشكال.

وفي هذه الحالة، من الضروري أخذ استراحة، والتوقف عن العمل وإلغاء جميع المهام، والخلود إلى النوم في وقت أبكر من المعتاد، والتمتع بما لا يقل عن تسع ساعات من النوم.

وجبة لذيذة

إن تناول طعام كنت قد امتنعت عن أكله فترة طويلة بسبب الرغبة في الحصول على قوام رشيق أو بسبب تكلفته الباهظة، أو إعداد وجبة في البيت ومشاركة الأصدقاء في تناول طبق لذيذ؛ من العوامل التي تعدل المزاج.

وقد يكون تعكر المزاج ناتجًا عن افتقار الجسم لبعض العناصر الغذائية الضرورية؛ وبالتالي يجب اتباع نظام غذائي متوازن، وتأمين جميع حاجات الجسم من الفيتامينات.

ويمكن تزويد الجسم بقدر كبير من السوائل، مثل شرب الشاي الأحمر والأخضر، التي تحسن وظائف الدماغ.

التجول في الهواء الطلق

ومن الطرق التي تعدل المزاج وتعزز الطاقة في الجسم، والتخلص من الشعور بالتعب؛ القيام بجولة في الهواء الطلق، أو نزهة صغيرة بعيدًا عن مكان العمل وضوضاء المدينة.

وعامةً، يساعد التنزه وسط الطبيعة على تعديل المزاج وشحن الجسم بطاقة إيجابية تمكنه من التعامل مع جميع الظروف.

ممارسة أنشطة مختلفة

مع بداية فصل الخريف، يلازم الكثير من الأشخاص شعور بالإحباط والحزن، الأمر الذي ينبغي التخلص منه، نظرًا لتأثيره السلبي على مزاجنا.

في هذا الإطار، ينصح بممارسة العديد من الأنشطة مثل قراءة الكتب، التي تعد الوسيلة المثلى للتخلص من الشعور بالفراغ.

ففي الغالب، تعد المطالعة رحلة إلى عوالم مختلفة، وتخلق داخل الشخص مشاعر متعددة بعيدًا عن العالم الواقعي وكل ما يعكر مزاجه.

التسوق

يبدو أن التسوق وشراء ملابس جديدة من الأمور التي تساعد على تعديل المزاج، حيث ينعكس ارتداء ملابس جديدة على الحالة النفسية للفرد.

وغالبًا يصبح المرء على استعداد لمجابهة الصعاب التي قد تعترضه على مدار اليوم والقيام بجميع مهامه.

العودة للطفولة

يعد القيام ببعض الأمور التي كانت تشعرنا بالسعادة في طفولتنا مثل زيارة حديقة الحيوانات، أو بناء منزل من الوسائد؛ من الطرق التي تعدل المزاج.

كما أن تأمل غروب الشمس وشروقها من الأمور التي تؤثر إيجابيًا على الصحة النفسية للمرء.

إجازة قصيرة

وأكدت الكاتبة أن الشعور بالكسل والخمول لا يعد دائما صفة سلبية؛ ففي الغالب يكون الشعور بالكسل تعبيرًا عن إصابة الجسم بالإرهاق والتعب المزمن.

في هذه الحالة، ينصح بعدم مغادرة المنزل والتمتع بقسط من الراحة، أو أخذ إجازة قصيرة وممارسة بعض الأنشطة المفضلة. ومن شأن ذلك أن يؤثر إيجابيًا على الصحة النفسية.

تقديم الهدايا

يعزز تقديم الهدايا من إفراز هرمون الإندروفين المعروف بهرمون السعادة، الذي لا يساعد فقط على تعديل المزاج، بل وتعزيز الصحة النفسية والجسدية أيضا.

من هذا المنطلق، في حال كنت تملك بعض الأغراض التي أنت في غنى عنها، بادر بإعطائها لشخص يحتاجها أكثر منك. وسيساعدك هذا الأمر على التخلص من أغراض تشكل عبئًا عليك، ويخلق في نفسك شعورًا بالسعادة.

مستحضرات التجميل

باتت مستحضرات التجميل جزءًا لا يتجزأ من حياة المرأة المعاصرة، حيث تتجاهل النساء في بعض الأحيان أن استعمال هذه المستحضرات دائمًا يلحق ضررًا كبيرًا بالبشرة.

لذلك، من الأفضل الامتناع عن وضع مساحيق التجميل لبضعة أيام، ما من شأنه أن يسمح بإعادة تجدد الخلايا وتشبع البشرة بالأكسيجين.

ومن أجل استعادة نضارة البشرة، الأمر الذي يؤثر إيجابيًا على الصحة النفسية، يوصى بزيارة منتجع صحي أو تطبيق بعض العلاجات المنزلية للتخلص من بعض مشاكل البشرة.

اليوغا

لممارسة اليوغا فوائد على الصحة النفسية والجسم على حد سواء؛ ففي الغالب تسهم اليوغا في التخفيف من حدة التوتر وتتخلص من القلق، وبالتالي تحسن المزاج.

Print Friendly, PDF & Email