الكشف عن الوحدة التي أنقذت الجنود من كمين خانيونس

القدس/PNN – كشف ضابط كبير في سلاح الجو الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، أن وحدة الإنقاذ التي أشرفت على إخلاء قتلى ومصابي الوحدة الخاصة في خانيونس -الأسبوع الماضي- كانت في ذروة تدريب دولي في النقب في تلك الليلة.

وقال الضابط لقناة “كان” العبرية: إن مقاتلي الوحدة (669) التي كانت تشارك في تدريب خاص مع ست دول مختلفة في النقب، هي التي أنقذت القوة الإسرائيلية من الكمين الذي وقع في خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأوضح أنه وخلال التدريب، وصلت إشارة إلى القوات المشاركة تفيد بوقوع وحدة خاصة تابعة للجيش في كمين بخان يونس فتم على الفور إرسال هذه القوات لإنقاذهم، مضيفاً، “لدينا منظومة مهمة تعرف كيفية التعامل مع الأحداث”.

وتابع قوله: “التدريب بدأ بالتوازي مع التصعيد في غزة، واستمر كما هو مخطط له، لدينا منظومة مهمة للتعامل مع الاحداث”.

وفي الاسبوعين الأخيرين، شاركت وحدة الإنقاذ (669) في مناورة دولية بـ “إسرائيل”، مع وحدات من الولايات المتحدة وكندا وهولندا وكرواتيا وجمهورية التشيك وإيطاليا، حسب الناطق باسم الجيش الإسرائيلي.

وكانت قوة عسكرية إسرائيلية خاصة توغلت في قطاع غزة لتنفيذ عملية عسكرية بالتعاون مع جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، وكانت مهمتها –حسب وسائل إعلام إسرائيلية- “منع تفعيل قدرات الذراع العسكري لحماس خلال مواجهة كبيرة مع الجيش الإسرائيلي”.

وحسب المحلل العسكري في موقع “يديعوت أحرونوت” الالكتروني، رون بن يشاي، فإن حركة حماس دافعت خلال العملية عن الكنوز العسكرية التي سعت قوة الجيش الإسرائيلي بقيادة ضابط برتبة مقدم، إلى استهدافها.

Print Friendly, PDF & Email